المقاومة صامدة.. حمدان يحذر من المخططات المشبوهة المتساوقة مع مشاريع الاحتلال

حذر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أسامة حمدان، من المخططات المشبوهة والدنيئة التي تتساوق مع مشاريع الاحتلال الخبيثة في بث البلبلة وزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد.
وكشف حمدان -في مؤتمر صحفي من بيروت، الخميس 04 أبريل 2024، مواكبةً لتطورات العدوان الصهيوني المتواصل ضد قطاع غزة- عن إبلاغ الوسطاء في مصر وقطر في ساعة متأخرة من ليلة أمس بموقف الحركة، وتمسكها بموقفها الذي تم إبلاغه لهم وتسليمه يوم 14 مارس، بشكل رسمي.
وأضاف حمدان: “عناصر موقفنا متمثلة بضرورة وقف العدوان، وانسحاب قوات الاحتلال من غزة، وعودة النازحين إلى بيوتهم خاصة في الشمال، وتكثيف وصول الإغاثة إلى كل أماكن قطاع غزَّة والبدء في إعادة الإعمار، وعملية تبادل أسرى حقيقية وجادة”.
وأشاد بمدى الوعي واليقظة والمسؤولية الوطنية لدى كل مكوّنات العمل الوطني والفصائلي والعشائري في تعزيز الوحدة والتلاحم في مواجهة العدو الصهيوني.
وقال، “في اليوم 181 للعدوان الصهيوني على قطاع غزَّة، تتواصل فصول أكبر وأفظع وأطول جريمة بشعة عبر التاريخ الحديث، وتستمر أحداثها اليومية المروّعة؛ بين مجزرة وإبادة جماعية وإعدام ميداني وقصف همجي واعتقال وتهجير، ضد أكثر من مليوني مواطن فلسطيني، أغلبهم من النساء والأطفال”.

جبل المحامل
وشدد حمدان على أن الشعب الفلسطيني العظيم، أثبت خلال نصف عام من العدوان الصهيوني المستمر، أنَّه (جبلُ المحامل) الذي يكتنز في ذاكرته الحيّة ومسيرته النضالية كل مقوّمات القوَّة والإرادة والصمود، والذي ستتحطّم على عظمة رباطه وصبره ومقاومته كلّ مخططات العدو وداعميه على أرض غزَّة”.
وعبر عن ثقته بأن تنتهي بإذن الله، فصول هذا العدوان الغاشم بخاتمةٍ تليق بعظمة الشهداء وبسالة المقاومة وبالملحمة الأسطورية التي صنعها أهل غزَّة العظماء على مدار ستة أشهر.
وحيّا الشعب الفلسطيني الصامد الصابر المرابط في قطاع غزَّة، بكل شرائحه وأطيافه ومكوّناته، الذي يقف صفاً واحداً كالبيان المرصوص في وجه كل محاولات النيل من وحدته وصموده، وهو يسطّر ملحمته البطولية في معركة طوفان الأقصى.
وبارك حمدان العمليات البطولية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وعدّها “رداً طبيعياً على جرائم العدو الصهيوني وإسناداً لأهلنا ومقاومتنا في قطاع غزَّة، وتأكيداً على تلاحم شعبنا ووحدته حول خيار المقاومة سبيلاً للتحرير والعودة”، داعيا إلى “استمرارها وتصعيدها”.

محرقة الشفاء
وشدد القيادي في حماس أنَّ الجريمة النكراء التي ارتكبها العدو الصهيوني ضدّ مجمع الشفاء الطبّي والأطقم الطبية والمدنيين العزّل والمرضى والنازحين فيه وفي محيطه، ستبقى شاهدة على وحشية هذا الاحتلال وساديته، ووصمة عار على جبين كل المتخاذلين والمتقاعسين عن إدانة هذه الجرائم ووقفها ومحاكمة مرتكبيها.
وقال: إنَّ استمرار الصمت والعجز الدولي تجاه هذه المجازر، يشكّل ضوءا أخضر لارتكاب المزيد من المجازر، وما استهداف قافلة للعاملين في منظمة المطبخ المركزي العالمي، جنوب دير البلح، إلا ترسيخ بأنَّ هذا الكيان مارق منفلت من كل القيم الإنسانية، ما يتطلّب اتخاذ إجراءات عاجلة وفورية لردع وكبح جماح إرهابه ومحاكمته بعد ذلك.
واستهجن المتحدث ذاته الصمت الدولي الرسمي المطبق، الذي رافق هذه جريمة اقتحام وتدمير مشفى الشفاء وهذا الصمت المثير للاستغراب، يجعلنا نتساءل كيف يتعايش هذا العالم بكل قوانينه ومعاهداته، ومنظومة العدالة فيه؛ مع كيان مارقٍ مفسِدٍ، يدوس على كافة القوانين، ويتصرّف وكأنه فوق المساءلة والمحاسبة.
وشدد أن سياسة الإرهاب والتخويف والقتل التي يمارسها الاحتلال ضد الفرق الإغاثية، تتطلّب موقفاً دولياً حازماً، يتجاوز إطار التصريحات الخجولة التي صدرت كرد فعل على هذا الاستهداف البشع، ويتجاوز أيضاَ مطالِب إجراء تحقيق في الجريمة من قِبَل جيش الاحتلال، في أسباب وظروف حدوثها، فالأسباب واضحة، والمجرم يُعلِن عن نفسه، ولا يكتَرِث لكل هذه التصريحات والمطالب.

تعذيب المعتقلين
وقال حمدان إنَّ ما كشفته وسائل إعلام صهيونية وعالمية عن انتهاكات مُمنهجة مروّعة وأساليب تعذيب قاسية ترتكب بحق الأسرى الفلسطينيين من قطاع غزَّة، وهو ما أكدّته شهادات لأسرى تمَّ الإفراج عنهم، يمثل جريمة حرب تضاف إلى سلسلة الجرائم السادية التي ينفذها جيش الاحتلال النازي.
وحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة آلاف المختطفين والمعتقلين الذين يتعرّض لأبشع صنوف التعذيب والتنكيل الانتقامي، ونستهجن الصمت الدولي أمام استمرار جرائم الإعدام والقتل تحت التعذيب الذي يتعرّضون له، وندعو للتدخل لإنقاذهم والإفراج الفوري عنهم.
كما حمّل الإدارة الأمريكية ورئيسها بايدن شخصياً المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية والإنسانية عن جرائم الحرب، فهذه الإدارة لن تكون بمعزل عن المحاسبة لدعمها وشراكتها الكاملة لهذا الاحتلال في جريمة حرب الإبادة الجماعية، من خلال دعمه سياسياً ودبلوماسياً وتمدّه بجسور لا تنقطع من السلاح والقنابل والعتاد والذخائر الحربية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.