مستوطنون يشنون هجوما واسعا على قرى فلسطينية بنابلس ويحرقون منازل السكان

أصيب عشرات المواطنين وأحرقت العديد من المنازل والمركبات، اليوم السبت، خلال هجمات نفذتها عصابات المستوطنين في عدد من القرى والبلدات بين نابلس ورام الله.
وأفادت مصادر طبية بإصابة مواطنين بالرصاص الحي، خلال التصدي لهجوم جديد شنه مستوطنون على بلدة المغير شمال شرق رام الله .
وأفادت المصادر ذاتها، بإصابة فلسطيني بالرصاص الحي في الرأس، وصفت إصابته بالحرجة، فيما أصيب خمسة آخرون بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، جراء هجوم شنه مستوطنون على القرية.

وأضرم المستوطنون النار في أحد المنازل في القرية، ما أدى إلى إحراقه بالكامل، والذي يعود للمواطن الفلسطيني خميس أبو عليا، كما أحرقوا مركبة إطفاء كانت متوجهة لإطفاء النيران.
كما أطلق مستوطنون النار على موكب تشييع الشهيد جهاد عفيف أبو عليا (25 عاما) الذي ارتقى أمس في هجوم للمستوطنين على القرية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
وفي سياق متصل، هاجم مستوطنون آخرون مركبات الفلسطينيين قرب دوار “عين سينيا” شمال رام الله، ما أدى إلى تضرر عدد منها.
في غضون ذلك أكد “الهلال الأحمر” الفلسطيني وقوع مواجهات بين المواطنين الفلسطينيين والمستوطنين وقوات الاحتلال في قرية دوما جنوب نابلس، ما أدى لإصابة شاب يبلغ من العمر (58) عاما جراء رصاص حي بالكتف، وإصابة شاب يبلغ من العمر (20) عاما جراء رصاص حي رصاص حي بالفخذ.

وأشار إلى إصابة شاب يبلغ من العمر (27) عاما جراء رصاص حي بالفخذ، بالإضافة لإصابة مسن يبلغ من العمر (60 عاما) جراء رصاص حي في الكتف، وإصابة شاب يبلغ من العمر (57 عاما) جراء اعتداء بالضرب، وقد تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وتصعد قوات الاحتلال من اقتحاماتها وحملات الاعتقالات في الضفة الغربية منذ انطلاق معركة “طوفان الأقصى” في السابع من أكتوبر الماضي، في محاولة لوقف أعمال المقاومة التي تأتي ردا على عدوان الاحتلال المتواصل، بالتزامن مع عدوان واسع ومدمر على قطاع غزة لليوم 190 على التوالي، والذي أدى إلى استشهاد وإصابة عشرات آلاف الفلسطينيين معظمهم من النساء والأطفال.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.