الأزمي: تأجيل جلسة الحصيلة المرحلية للحكومة فضيحة سياسية بكل المقاييس

اعتبر الدكتور ادريس الأزمي الإدريسي، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، القرار الصادر اليوم عبر بلاغ لرئيسي مجلس النواب والمستشارين، والقاضي بتأجيل الجلسة الدستورية لعرض الحصيلة المرحلية للحكومة، المزمع عقدها غدا الأربعاء 17 أبريل، فضيحة سياسية تنضاف إلى سجل فضائح الحكومة وأغلبيتها الطافح بالمهازل والكوارث.
وأضاف الأزمي الذي كان يتحدث ضمن فعاليات الندوة الصحفية التي نظمها حزب العدالة والتنمية لتقييم الحصيلة المرحلية للحكومة، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن هذا التأجيل فيه ضرب للمؤسسات ومصداقيتها، وةتبخيس لها ولعملها، سواء تعلق الأمر بالحكومة أو بالبرلمان، وفيه إنعاش لعدم الثقة بهما، وأن ذلك فضيحة تستوجب الاستقالة.
وبالنسبة لتنظيم حزب العدالة والتنمية لندوة في موضوع تقييم الحصيلة المرحلية للحكومة، قال الأزمي، أن الحزب يؤسس بذلك لسنة حميدة في المشهد السياسي الذي للأسف تسعى الحكومة وأغلبيتها إلى تنميطه في صورة واحدة فاقدة للمبادرة وغير قادرة على التفاعل الإيجابي والبناء مع معطيات المشهد، وهو ما يسعى حزب المصباح إلى كسره باعتباره حزبا حرا ومستقلا في قراره وفي مبادراته.
وبخصوص ملتمس الرقابة، عزا الأزمي رفض الانخراط فيه، إلى عدم أهلية الحزب صاحب الملتمس على قيادة تلك المبادرة، فلا يعقل حسب الأزمي أن يكون الحزب الذي قضى مدة يطالب بالدخول للحكومة ويتسول الانضمام لها، قائدا لمثل هذه المبادرة الرقابية والدستورية التي تهدف إلى إسقاط الحكومة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.