[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

ابن كيران يبرز الرسائل السياسية لنتائج الانتخابات الجزئية بفاس وبنسليمان

قال الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن “المصباح” خلال الانتخابات الجزئية بكل من فاس وبنسليمان، التي جرت أمس الثلاثاء 23 أبريل 2024، بينت أن وضعية الحزب تحسنت كثيرا، بدليل الحماس الذي خاض به أعضاء الحزب حملتهم الانتخابية في الدائرتين المذكورتين، وكذا اللحمة والحيوية التي أبان عنها أعضاء الحزب.
واعتبر الأستاذ ابن كيران في كلمة تفاعلية مع نتائج هذه الانتخابات، الأربعاء 24 أبريل 2024، أن عدم تخلف أعضاء الحزب ومشاركتهم القوية في الحملة الانتخابية هو انتصار سياسي مهم جدا، فضلا عن نجاحه في تغطية كافة نقط المراقبة سواء في فاس أو بنسليمان بمناضلي الحزب.
وشدد المتحدث ذاته، أن حزب “المصباح” لم يواجه في هذه الاستحقاقات أحزابا عادية منفردة، بل واجه التحالف الحكومي المكون من ثلاثة أحزاب، وهو التحالف الذي رشح من “الحمامة” في فاس، ومن “الميزان” في بنسليمان.

أرقام دالة
وأكد الأستاذ ابن كيران أن الأرقام التي جاءت بها هذه الانتخابات، تنبه إلى أن تحسن كبير في فاعلية الحزب وقدرته على التحرك في الميدان، إذ تَبين للجميع أن الفاعل الحزبي الرئيسي اليوم في الميدان هو العدالة والتنمية، بدليل أن المعركة هي بين العدالة التنمية وبين التحالف الحكومي، مشيرا في هذا الصدد إلى التناول الإعلامي الدال على هذا الأمر.
ونبه الأستاذ ابن كيران إلى أن التحالف الحكومي لم يفز في الدائرتين إلا بشق الأنفس، مبرزا في هذا المستوى أن حزب “الأحرار” وعبر أداء المقابل للمعنين، حاول تقليد المهرجان الناجح الذي قام به العدالة والتنمية بفاس، والذي حضره جمع غفير من المواطنين بمحض إرادتهم ودون مقابل.
وذكر أن العدالة والتنمية حصل على أصوات قريبة من الأصوات التي حصل عليها في 2021، إذ لم تنخفض إلا بنسبة 20 بالمائة، في انتخابات جزئية قلَّ أن تجد فيها القبول اللازم، مقابل تراجع أصوات التحالف الحكومي إلى قرابة 10 آلاف صوت.

صدارة المشهد
وشدد أن المرتبة الطبيعية لحزب العدالة والتنمية اليوم هي الأولى أو الثانية في أبعد تقدير، بعد التحالف الحكومي الثلاثي وليس بعد الحزب الذي يقود الحكومة.
وأبرز الأستاذ ابن كيران، أن العدالة والتنمية اليوم لم يعد يواجه خصوما بتوجهات إيديولوجية، بل يواجه التحكم، والأعيان، والأموال، مشيرا في هذا الصدد إلى أن أداء السلطة في هذه الانتخابات كان أفضل من 2021، غير أن التقصير كان في محاربة المال كوسيلة لشراء الأصوات.
واسترسل، ومرشح “الحمامة” بفاس هو واحد من هؤلاء الأعيان، حيث إنه دون أي موقف سياسي، ولم نسمع له أو نعرف عنه شيئا في هذا الصدد، سوى أنه رجل أعمال، في مقابل مرشح العدالة والتنمية، الذي كان رئيسا لمقاطعة، وعضو بمجلس الجماعة، ومواقفه لصالح المدينة معلنة ومعروفة.
كما انتقد ابن كيران مستوى رئيس الحكومة نفسه، قائلا إن ليس له أي رؤية أو مواقف سياسية، كما لا يستطيع التواصل مع المواطنين، مشددا أن له المال فقط، وبه يحاول حل كافة مشاكله، منبها إلى أن هذا النهج لا يصلح للسياسة، لأن الأخيرة هي أن تشرح للناس ما يتم القيام به وما يجب القيام به.
وبعد أن نوه الأستاذ ابن كيران بالحصيلة التي نالها مرشح الحزب ببنسليمان محمد بنجلول، إذ حصل على أكثر من 4000 صوت نظيف، أشار إلى أن أهمية هذه الأصوات سيظهر بعد أن تنكشف للمواطنين حجم الأموال التي صرفها المنافسون للحصول على المقعد.

مؤشرات إيجابية
وأمام مختلف المؤشرات الإيجابية التي أبانت عنها هذه الاستحقاقات، قال الأمين العام إن الانتخابات المقبلة ستكون لحزب “المصباح” مرتبة جد متقدمة، متوقعا أنه سيكون في إحدى المراتب الثلاث الأولى.
وجدد الأستاذ ابن كيران التأكيد أن العدالة والتنمية يقوم بكل هذا الجهد لأن هذا واجبه تجاه بلاده، ولأنه في خدمة الوطن، دون مال ولا مقابل، مشددا أن قدر أعضاء الحزب هو أن يشتغلوا ويشرحوا ويتواصلوا مع المواطنين.
وأضاف، نحن نتحدث مع المجتمع بصدق وأمانة ومعقول، دون أن نهتم أو نكترث للمرتزقة من الصحافة والصعاليك المتسربين إلى الحياة السياسية.
وخلص الأستاذ ابن كيران، إلى أن من يريد التحكم في المغرب والمغاربة، سيجد حزب العدالة والتنمية في مواجهته، دون استسلام، مشددا أن هذه الهجمة التي تقوم على المال سيكسرها الحزب كما كسر الهجمة السابقة للتحكم.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.