[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

الأزمي ينتقد سعي أخنوش لتكميم أفواه المعارضة للتغطية على حصيلته الضعيفة والهزيلة

قال رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، إدريس الأزمي الإدريسي، إن “المصباح” عندما يقوم بعرض الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، إنما “يقدمها واجبا ونصحا، ويجب على رئيس الحكومة أن يشكرنا عليه، لأننا نؤديه مجانا لما ينفعه وينفع البلاد”.
وأضاف الأزمي في مداخلة خلال لقاء تواصلي نظمته الكتابة الإقليمية للحزب بتمارة، الجمعة 26 أبريل 2024، أن أخنوش يعتبر النقاش والانتقادات التي أثارها عرض الحصيلة هي من باب البوليميك والتشويش على البرامج التي أطلقها جلالة الملك، مشددا أن هذا “منحى خطير، يريد به تكميم الأفواه للتغطية على حصيلته الضعيفة والهزيلة”.
وتابع أن “المغاربة جميعهم وراء جلالة الملك، وعندهم الثقة الكاملة في جلالته ويعرفون سعيه للخير وحرصه على أبناء هذا البلد، وبالتالي فهذا اللعب الذي يلعبه رئيس الحكومة غير مقبول وهو خطير”.
وشدد الأزمي أن “رئيس الحكومة مسؤول عن عمله الحكومي، ولن يكمم أفواهنا ولن يثنينا عن القيام بواجبنا، وعن الانتقاد اللازم الذي فيه مصلحة البلاد والعباد”.
وأكد رئيس المجلس الوطني للحزب، أنه “حينما ننتقد وننبه وقمنا بذلك منذ تموقعنا في المعارضة، إنما نقوم بذلك من باب الواجب، وبالتالي فعلى رئيس الحكومة أن يعرف أنه مسؤول أمام الشعب وأمام البرلمان، ومسؤول أمام الأحزاب المعارضة كذلك”.
وقال الأزمي، إن رئيس الحكومة “تكلم في عرض حصيلته المرحلية عن الرهانات وكأنه يقدم برنامجا حكوميا أو انتخابيا جديدا، في الوقت الذي كان عليه أن يتكلم عن الالتزامات الـ 10 التي تعهد بها لحظة تنصيب الحكومة ويقارنها بالحصيلة المنجزة”.
وأضاف، كما أن أخنوش حين قدم حصيلته تحدث وكأن جميع الأمور في البلاد جيدة، مستدركا “ليس مطلوبا منك أن تكون بارعا في كل شيء، ولكن من غير المقبول أن لا تقدم الحقائق والحجج والبراهين التي تبرر ما لم تستطع الوصول إليه”.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.