[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

المجلس الاستشاري لمنظمة نساء “المصباح” يستنكر ما تتعرض له المرأة الفلسطينية من إبادة جماعية

عبر المجلس الاستشاري لمنظمة نساء العدالة والتنمية، عن استنكاره وتنديده بقوة بالإبادة الجماعية، والحرب العرقية المتواصلة على الشعب الفلسطيني الأعزل، واستهداف الكيان الصهيوني المتوحش للأطفال والنساء والأطقم الطبية والصحفية.
واسترسل، وكذا “قصف المستشفيات والمدارس والمساجد وتجريف المقابر وسرقة أعضاء الشهداء، وحرمان ساكنة غزة من الماء والكهرباء والطعام والوقود وكل مستلزمات ومقومات الحياة، أمام صمت حكومات العالم الغربي المتواطئ”.
جاء ذلك في بيان صدر بمناسبة الاجتماع العادي الذي عقده المجلس، يوم 27 أبريل 2024 حضوريا بالرباط وعن بعد، حيث استنكر وندد بقوة كل ما تتعرض له المرأة الفلسطينية من قبل جيش الاحتلال الصهيوني، والتي وُثقت بتقارير أممية وعن طريق خبراء دوليين من مثل عمليات الإعدام، والاعتقال التعسفي، والاعتداءات الجسدية وحرمان النساء والأطفال من الطعام والدواء أثناء الاعتقال التعسفي.
وثمن المجلس “عاليا الدور الذي تقوم به هيئات ومنظمات دولية وجهات أممية، في فضح الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وجميع القوانين الدولية الإنسانية، التي يمارسها الكيان المحتل في حق النساء والفتيات الفلسطينيات وجميع الأسرى في قطاع غزة والضفة”.
كما ثمن البيان “رسالة المنظمات والفعاليات النسائية المغربية الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، بخصوص الوضع اللاإنساني الذي تعيشه النساء والفتيات والأطفال بقطاع غزة وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة”.
ودعا المجلس الاستشاري للمنظمة إلى فتح تحقيق دولي بناء على التقارير والبيانات الأممية التي وثقت للانتهاكات الحقوقية الدولية الإنسانية من طرف الكيان الصهيوني المتوحش في حق الفتيات والنساء والأطفال بغزة”.

تعديل المدونة
في موضوع مدونة الأسرة، ثمن المجلس الديناميكية المجتمعية من قبل مجموعة من القوى الوطنية والفعاليات للدفاع عن الأسرة المغربية وتماسكها واستقرارها، ومراعاة مصلحة كل مكوناتها، ومساهمتها البناءة في هذا الورش الملكي الذي يهم الخلية الأساس في المجتمع.
واستنكر المجلس غرابة ما جاء في بعض المذكرات والمقترحات التي تقدمت بها بعض الجهات، والتي تهدد مؤسسة الأسرة وتماسكها وكذا النسيج الاجتماعي الوطني.
كما أكدت على الاستمرار في النضال والقيام بدورها في تأطير المواطنات، وتوعيتهن بأهمية العمل السياسي والانخراط في الشأن العام، بما يحقق مصلحة الوطن والمواطنين.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.