الأستاذ ابن كيران يتفاعل مع تطورات العلاقات المغربية الجزائرية ويوجه رسالة إلى الجزائر

عبر الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة الأسبق، عن فرحته وسعادته الشديدة بالقرار الصادر قبل أيام عن والي جهة سوس ماسة، والمتعلق برفض تنظيم نشاط يدعو إلى دعم استقلال منطقة القبائل في الجزائر.
وشدد الأستاذ ابن كيران في فيديو نُشر مساء الخميس 24 ماي 2024، تفاعلا مع تطورات العلاقة المغربية-الجزائرية، أن المغرب ضد تشتيت الدولة الجزائرية، بل إن المغرب ساهم في استقلالها مساهمة الرجال الكبار الشرفاء.
وأكد المتحدث ذاته أن كلامه هذا عن تجربة عاشها شخصيا منذ بداية استقلال الجزائر إلى اليوم، وذلك بصرف النظر عن كل ما تفعله الجزائر لمعاكسة مصالح المغرب أو الإضرار به، منبها إلى أن هناك حدود يجب أن لا نتجاوزها حتى وإن تجاوزها هم في حقنا، ولذلك لا يمكن أن نساعد حركة انفصالية بالجزائر.
“لدي معلومات من جلالة الملك أنه لن يفعل أي شيء فيه سوء اتجاه الجزائر”، يقول الأستاذ ابن كيران، معتبرا أن الخلاف كان بين الأنظمة، غير أن هناك محاولة لنقله إلى الجيل الجديد من الشعوب، ومن ذلك ما يقع في كرة القدم وقضايا الطفولة، واصفا هذا الأمر بالعيب والعار.
وذكر الأمين العام لحزب “المصباح” أنه رغم كل هذا، ما يزال الود والحب بين الشعبين، وبالمغرب خصوصا، نرى مظاهر الشعور الإيجابي من لدن المغاربة تجاه الشعب الجزائري إلى الآن.
ونبه الأستاذ ابن كيران إلى أن ظروف العالم الدولية تغيرت، مما يعني أن استمرار الشنآن بين الدولتين غير مقبول وغير معقول، خاصة وأن التاريخ سيذكر كل هذا بسوء.
واسترسل مخاطبا الجزائريين: ألا ترون ما يقع في العالم، حيث أدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى مقتل عشرات الآلاف، ألا ترون قضية غزة، والكلام القائم عن عالم جديد يدار من قوى أخرى، لسنا طرفا فيها”، مشددا أن المطلوب منا في مواجهة هذا الوضع هو الوحدة والتعاون والتفكير المشترك في قضايانا، لأننا جميعا في خطر، كأمة عربية وإسلامية.
وأردف، هذه مرحلة للبحث عن كل نقاط التعاون والتقارب في كل شيء، لأن المستقبل لا يعلمه إلا الله، ويجب أن نحترز له، ولا يمكن أن نفعل ذلك إلا بالوحدة أولا، معتبرا أن أي ارتباك في أي دولة سوف تؤدي الدولة الأخرى الثمن.
وعليه، دعا الأستاذ ابن كيران إلى أن تُحيي دول المغرب العربي الوشائج الرابطة بينها بنية حسنة، وأن تقوي التعاون البيني في كافة المجالات، سواء الاقتصادية أو العسكرية أو الاستخباراتية أو غيرها.
وذكر الأمين العام أن هناك علوم لتخريب الدول، مشيرا إلى الوضع في سوريا والعراق وليبيا وغيرها، داعيا إلى تفويت الفرصة أمام من يسعى للوقيعة بين المغرب والجزائر، خاصة وأنه لن تستفيد أي من الدولتين من أي حرب بينهما، بل إن الحرب هي الدمار كله.
وشدد الأ ستاذ ابن كيران إلى أنه لا يمكن للجزائر أن تحل مشاكلها من خلال الصراع مع المغرب، كما لن تكون هناك هيمنة مغربية على الجزائر أو هيمنة جزائرية على المغرب، لأننا عمليا بين مسارين؛ إما الصراع المستمر منذ عقود، أو التعاون والتفاهم والمحبة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.