[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

إسبانيا تعلن انضمامها إلى دعوى جنوب أفريقيا أمام “العدل الدولية” ضد الاحتلال الإسرائيلي

أعلنت اسبانيا اليوم الخميس، أنها ستنضم إلى الدعوى القضائية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد الاحتلال الإسرائيلي، أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” في غزة ووقف الإبادة الجماعية في القطاع.
وقال وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، إن بلاده ستنضم لجنوب أفريقيا في قضية الإبادة الجماعية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية ضد أفعال إسرائيل في غزة.
وبذلك تكون إسبانيا ثاني دولة أوروبية تنضم إلى القضية، التي سبق أن انضمت لها ايرلندا، فضلا عن تشيلي والمكسيك.
وكانت جنوب افريقيا تقدمت بدعوى قضائية إلى محكمة العدل الدولية، بعد مرور 3 أشهر من العدوان الإسرائيلي على غزة في 7 أكتوبر الماضي، جاء فيها، أن “قتل إسرائيل للفلسطينيين في غزة، وإلحاق أذى نفسي وجسدي جسيم بهم، وخلق ظروف معيشية تهدف إلى تدميرهم جسدياً، يُعد إبادة جماعية”.
وركزت جنوب إفريقيا في جلسات استماع عُقدت خلال يناير على تقاعس إسرائيل عن توفير الإمدادات الأساسية من الغذاء والمياه والأدوية والوقود والمأوى، وغيرها من المساعدات الإنسانية لغزة خلال الحرب الدائرة مع حركة “حماس”.
وأشارت أيضاً إلى حملة القصف المستمرة التي أودت حتى الآن بحياة قرابة 36 ألف فلسطيني، وفقاً لمسؤولي قطاع الصحة في غزة.
وفي 16 ماي الماضي، طلبت جنوب إفريقيا من المحكمة إصدار أمر للقوات الإسرائيلية بوقف عملياتها في رفح جنوبي غزة، حيث لجأ نحو نصف سكان القطاع وعددهم 2.3 مليون شخص بعد نزوحهم، بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية في الشمال.
كما طلبت من المحكمة أن تأمر إسرائيل بالانسحاب الكامل من قطاع غزة.
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 244 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة ممن تبقى من سكان قطاع غزة.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.