الأستاذ ابن كيران يعبر عن ألمه لحادث “خمور القنيطرة” ويدعو الدولة لاتخاذ قرارات تعالج الوضع

عبر الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عن حزنه وتأسفه للحادث المؤلم بجماعة سيدي علال التازي، الناتج عن استهلاك خمور فاسدة، مردفا: “رغم أن كل الخمور فاسدة، منها ما هو فاسد شرعا ومنها ما هو فاسد طبعا”.
وأضاف الأ ستاذ ابن كيران في كلمة بثها مساء الأربعاء 05 يونيو 2024، كيف يعقل هذا الكلام؟ كيف نتهاون بالنسبة لنا كدولة في أمر يهدد حياة العشرات وربما المئات؟ وعلى كل حال هو يهدد حياة كل من يستهلك هذه المواد على المدى البعيد.
واسترسل المتحدث ذاته، ما أعرفه، أنه في مثل هذه الحالات، يجب على المنظومة التشريعية والتنفيذية أن تتصرف بطريقة بحيث يكون الهدف هو القضاء على مثل هذا الوباء، لا أتكلم عن الخمر كأمر محرم من الله ورسوله، بل عن تبعاته المهددة للحياة كما نرى الآن.
وأردف، “بالنسبة لهؤلاء الذين يخلطون بعض المواد السامة وتؤدي إلى قتل هذا العدد الكبير من الناس، يجب على الدولة أن تجتمع وتعيد تحليل الوضع وتغير القوانين التي تمنع وقوع مثل هذه المصائب، بحيث لا يبقى هذا في المستقبل”.
وقال الأستاذ ابن كيران، إنه لا مانع في أن نقارن هذا بالإرهاب، مشيرا إلى أن الأخير يُقَاوَم بطريقة شرسة ومحمودة، لأنه يقتل الأنفس البريئة بغير حق، معتبرا أن ما وقع بجماعة سيدي علال التازي هو نفس الشيء، هو نوع من أنواع الإرهاب، ويجب أن يتوقف.
وشدد الأمين العام، أنه يجب على الحكومة تحمل مسؤوليتها، في ظل وفاة أكثر من ثمانية مواطنين على الأقل، ونقل أكثر من 114 آخرين إلى المستشفيات، منبها إلى أن الذين توفوا هم مغاربة، ولهم أسر وأبناء وبنات.
وتوقف الأستاذ ابن كيران عن موقف الذين يدافعون عن عدم تنفيذ حكم الإعدام أو عدم الحكم به، متسائلا: هل هؤلاء لا يتألمون لوفاة هؤلاء المواطنين؟
ودعا إلى عدم السماح لتجار الخمور بالانتصار علينا، وبأن يتم بذل الجهد الضروري لأجل دراسة وبحث هذه الظاهرة، ومعالجة أسبابها، واتخاذ قرارات زجرية تمنع انتشار هذا الوباء في المجتمع.
وذكر الأمين العام بأن المسؤولية ليست بأن تحرص على خواطر كل الناس، بل أن تقوم بما فيه مصلحتهم، خاصة في مثل هذا الملف، حيث إن الخمور لا تذهب بالعقل والصحة والمال فقط، بل تذهب بالأرواح، وهذا يجب أن يتوقف، يؤكد الأ ستاذ ابن كيران.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.