أكثر من نصف المغاربة يجدون صعوبة في اقتناء الأضحية ويؤكدون أن إجراءات الحكومة لا تكفي لخفض الأسعار

كشف استطلاع رأي للمركز المغربي للمواطنة، أن 55 في المائة يجدون صعوبة في توفير مصاريف العيد، بينما 23 في المائة يجدون ذلك نسبيًا صعبًا، و17 في المائة لا يجدون صعوبة.
وبحسب الاستطلاع ذاته، فإن 75 في المائة من المغاربة المشاركين في الاستطلاع لا يعتقدون أن إجراءات الحكومة ستساهم في خفض أسعار الأضاحي هذا العام، ويرى64 في المائة منهم أن الحكومة تهتم بمصلحة الكسابة ومربي الماشية على حساب المواطن.
وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 82 في المائة من المغاربة يعتقدون أنه كان على الحكومة تقديم الدعم المالي مباشرة للأسر المعوزة لاقتناء الأضحية بدلاً من منحه لمستوردي الأغنام.
ويتوقع 85 في المائة من المغاربة أن تكون أثمنة الأضاحي هذا العام مرتفعة مقارنة بالعام الماضي، ويدعو 57 في المائة منهم إلى إلغاء العيد مما سيخفف عنهم ضغطًا كبيرًا، بينما يفضل 48 في المائة من المشاركين عدم الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام، في حين يرغب 44 في المائة في ذلك.
ويعتبر 82 في المائة من المشاركين العامل الديني هو الذي يدفعهم لالتزام بعيد الأضحى، بينما 12 في المائة دافعهم اجتماعي، وفي المقابل، يتفق 61 في المائة من المشاركين على أن غالبية الأسر المغربية دافعها اجتماعي وليس ديني لاقتناء أضحية العيد.
وبحسب المصدر ذاته، يشعر 63 في المائة من المشاركين بارتباط كبير بالعيد، و23 في المائة يشعرون بارتباط إلى حد ما، بينما 5 في المائة فقط لا يشعرون بارتباط بالعيد، ويعتقد 75 في المائة أن عيد الأضحى أهم مناسبة لتعزيز الروابط العائلية بين المغاربة في الوقت الحالي.
وعلى صعيد آخر، فإن75.3 في المائة من المشاركين هم المسؤولون عن توفير مصاريف العيد( 87 % لدى الرجال و22 % لدى النساء)، بينما يساهم 11.9 في المائة من المشاركين في المصاريف (39 % لدى النساء و6 % لدى الرجال)، في حين أن 7.4 % لا يساهمون في توفير مصاريف العيد (3 % لدى الرجال و29 % لدى النساء).

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.