[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

“مصباح” وزان يسجل معاناة الساكنة مع العطش وينتقد الحكومة وتعثر العديد من المشاريع

أكدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بوزان، عن وقوفها على استمرار معاناة جزء كبير من ساكنة الإقليم من العطش، رغم الاعتمادات التي تم تخصيصها من طرف كل المتدخلين في الولاية السابقة، مما يطرح أكثر من سؤال حول جودة وحكامة المشاريع المنجزة والتي في طور الإنجاز.
جاء ذلك في بيان لـ “مصباح” وزان صدر الأسبوع الأخير، بمناسبة الاجتماع العادي للكتابة الإقليمية، والذي سجل الغياب الكبير للعائد الاقتصادي لمشروع السقي بأسجن، الذي تجاوزت كلفته (60 مليار سنتيم)، ما يتطلب فتح تحقيق جدي في طريقة إنجاز الأشغال وتتبعها، ودعم الفلاح المحلي وتشجيعه.
وعبرت الكتابة الإقليمية عن “استغرابها من تراجع الحكومة عن مشروع الكلية المتعددة التخصصات بوزان، الذي كان قد قطع أشواطا كبيرة للخروج إلى الوجود مع الحكومة السابقة، وشكل بارقة أمل لساكنة الإقليم وطلبته”.
واعتبر المصدر ذاته، أن تعثر وتأخر تنفيذ العديد من المشاريع بالإقليم (التكوين المهني، منطقة التنشيط الاقتصادي، منتزه بحيرة بودروة، تأهيل مداخل وواجهات المدينة، المطرح الإقليمي…)، هو انعكاس لضعف وعجز المجالس المنتخبة، التي أفرزتها خارطة 8 شتنبر.
وتأسفت الكتابة الإقليمية “لاستمرار معاناة المواطنين مع التسجيل في السجل الاجتماعي، وتحيين مؤشراته باستمرار، مما يحرمهم في كثير من الأحيان من بعض الخدمات، داعية لإحداث شباك وحيد خاص بتلقي الشكايات ومعالجتها والتواصل مع المعنيين.
وطالب البيان “الحكومة ومختلف مؤسسات الدولة بالاهتمام بشكل أكبر بالإقليم، وتخصيصه برعاية استثنائية، باعتباره من الأقاليم الأكثر هشاشة وفقرا في المغرب، وتمكينه من حصته من المشاريع التنموية الكبرى المهيكلة، من طرق سيارة وسريعة وسدود تلية ومعاهد عليا ومناطق صناعية…”.
في السياق ذاته، سجلت الكتابة الإقليمية التأخر الكبير في تنفيذ برنامج التنمية الإقليمي (2022-2027)، وبرنامج التنمية الجهوي في شقه المتعلق بإقليم وزان، وطالبت الجهات المعنية بالترافع الجاد والمسؤول..
كما انتقدت “استمرار معاناة المواطنين من الأعمدة الكهربائية المتساقطة والآيلة للسقوط بكل جماعات الإقليم”، محملة المكتب الوطني للكهرباء المسؤولية عن كل الأخطار المحتملة جراء ذلك.
وأدان البيان العدوان الصهيوني النازي على قطاع غزة، داعيا لإيقاف مسلسل التطبيع، كما جدد استعداد الكتابة الإقليمية لوزان للمشاركة في جميع الأشكال التضامنية مع القضية ودعم المقاومة الفلسطينية.
وخلص المصدر ذاته إلى تأكيد استمرار الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بوزان في النضال والترافع على كل الجبهات والمستويات، وذلك خدمة لساكنة الإقليم وتحقيقا للتنمية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.