[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

الأزمي يكشف الأسباب الحقيقية لرفض العدالة والتنمية الانخراط في مبادرة ملتمس الرقابة

نفى إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أن يكون الأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران قد انفرد بقرار الانسحاب من ملتمس الرقابة الذي سعى الاتحاد الاشتراكي إلى إعماله أبريل المنصرم، وقال إن الذي حسم هذا الأمر هي الأمانة العامة للحزب.
وأكد الأزمي في حوار مع موقع “سيت أنفو”، أن حزب العدالة والتنمية يشتغل بطريقة ديمقراطية، مبرزا أن الحسم في المشاركة في المبادرة من عدمها بتت فيه الأمانة العامة بعد نقاش كبير وهادئ طبعه الوضوح والصراحة والجرأة.
وأوضح رئيس برلمان حزب العدالة والتنمية، أن ملتمس الرقابة تبناه حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من دون أن يحيط المكونات الأخرى للمعارضة بتفاصيله، مردفا “الأحزاب الأخرى ليست تابعة، إنما هي أحزاب تملك شخصيتها ومواقفها، وحزب العدالة والتنمية عنده حضور في الميدان وحضور في المعارضة وعنده مواقف وبالتالي ماشي غير غيجي ويركب ومعمرو كان كيركب”.
ولفت المتحدث ذاته، إلى أن حزبه أعلن تموقعه في صف المعارضة منذ الساعات التي تلت انتخابات 8 شتنبر 2021 بطريقة صريحة وجريئة، على عكس الاتحاد الاشتراكي “اللي عيا ميدق مكاين ووالو وعاد جاي اقلب على المعارضة.. وعزل نفسه ويقول بأن ما تطبقه هذه الحكومة هو ينسجم مع برامجه وقناعاته..هو داير رجل في الحكومة.. ولما لم يصل إلى مراده جا اغلي السوق بنا نحن، حنا ماشي شناقة نحن عندنا مبادئ ونخضع الأمور للمناقشة”.
وقال إن الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي “جاء بمبادرته في وقت كان حزبه في ورطة، وكان هو أيضا داخل حزبه في ورطة وأمام الرأي العام حول دعم مالي عمومي للدراسات والأبحاث صرفه بطريقة ضدا على القوانين والمروءة والشرف”، مضيفا أن كل هذه المؤشرات “جعلتنا لم نقبل ملتمس الرقابة “اللي جاء باش إغلي بيه السوق ولكي ينقد به نفسه مع الحزب باعتبار أنه قام بسقطة أخلاقية كبيرة لا تليق ولا تنسجم مع النضالات ومبادئ كحزب مثل الاتحاد الاشتراكي”.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.