[ after header ] [ Mobile ]

[ after header ] [ Mobile ]

بسبب الحجاب.. القضاء المغربي ينصف تلميذة مغربية مُنعت من دخول مدرسة تابعة للبعثة الفرنسية

أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش، الجمعة 21 يونيو 2024، أمرا استعجاليا يقضي بإنصاف تلميذة مغربية تم منعها من دخول مدرسة تابعة للبعثة الفرنسية بسبب ارتدائها الحجاب.
وبدأت القضية عندما مُنعت التلميذة من دخول المدرسة بسبب ارتدائها الحجاب، مما أثار جدلا واسعا حول حقوق الطالبات في التعبير عن معتقداتهن الدينية ضمن المؤسسات التعليمية، حيث لجأت أسرة التلميذة إلى القضاء للحصول على إنصاف قانوني ورفع الظلم الذي لحق بابنتهم.
وقد أكدت المحكمة في حكمها على أهمية احترام الحقوق الدستورية والتشريعات المغربية التي تضمن حرية المعتقد والتعبير، مشيرة إلى أن منع التلميذة من دخول المؤسسة بسبب ارتدائها الحجاب يعد تمييزا غير مبرر وينتهك حقوقها الأساسية.
وتعليقا على الحكم، أعربت أسرة التلميذة عن ارتياحها لهذا القرار الذي يعيد الاعتبار لابنتهم، ويؤكد على التزام القضاء المغربي بحماية حقوق الأفراد، كما رحبت منظمات حقوقية بهذا الحكم، معتبرة إياه خطوة هامة نحو تعزيز حقوق الإنسان في المملكة.
من جهة أخرى، دعا الحكم القضائي المؤسسات التعليمية إلى ضرورة احترام القوانين الوطنية والدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وحرية المعتقد، والعمل على توفير بيئة تعليمية تحترم التنوع الديني والثقافي.
وتضمن الحكم القضائي إلزام إدارة المؤسسة بالسماح للتلميذة بولوج المدرسة بحجابها، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 500 درهم عن كل يوم تأخير عن التنفيذ، مع شمول الأمر بالنفاذ المعجل وتحميل المدعى عليها الصائر.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.