أفتاتي: استمرار التحكم في المشهد السياسي سخرية وحكرة سياسية

قراءة : (46)


13.07.23
قال عبد العزيز أفتاتي النائب البرلماني والقيادي بحزب "المصباح" باستمرار التحكم في المشهد السياسي الذي وصفه ب"الهجين والمبلقن والضعيف"، مضيفا أن عنوان هذا المشهد هو استمرار السخرية لفائدة "الحكرة" السياسية، وتفريق القوى الإصلاحية وإضعافها  وتجميع وتقوية القوى المناوئة الإصلاح، مستدلا بعودة ما أسماه ب"الحزب البئيس".


وأوضح النائب البرلماني في محاضرة لحزب "المصباح" بسطات نظمت يوم الأحد 21 يوليوز 2013، أنه لا يمكن القول بأننا دفنا الماضي ودخلنا عهد الديمقراطية، معتبرا أن ذلك مجرد "حكايات لا يمكن تصديقها". واستدل على ذلك بعودة اشتغال ما سماه "الكائن البئيس" وتحكمه في مؤتمرين حزبين سياسيين..


وأكد أفتاتي أن ما يقع للحكومة الحالية يندرج في إطار الترتيب للمشهد السياسي المتحكم فيه للمرحلة المقبلة، وأن الحزب "البئيس "لا يريد الانتقال الديمقراطي، مشيرا إلى أنه لأول مرة يصطف حزبان بوضوح في مواجهة الإصلاح، مؤكدا في الوقت نفسه على أن هؤلاء المناوئين يناهضون  العدالة الاجتماعية ولا يريدون إصلاح المقاصة ويناهضون صندوق التماسك الاجتماعي، ويحولون دون إنهاء الفساد الذي اعتبره منهج الحكم .


وفي سياق متصل شدد أفتاتي على أن عملية الإصلاح ليست برنامج حزب العدالة والتنمية فقط بل هو برنامج المرحلة الانتقالية.
وبخصوص ما يحدث بمصر، قال أفتاتي إن  مسعى الانقلابيين بمصر خاب بسبب طول مدة الصمود والحراك الذي سيعطي أكله ولو بعد حين، مشيرا إلى أن هذا الانقلاب الذي قامت به جزء من مخابرات الجيش بتمويل خليجي أمريكي، المستفيد الأول منه هو الكيان الصهيوني، مطالبا المصريين بوحدة الصف والاجتماع على كلمة واحدة.
المراسل