حزب العدالة والتنمية بالبيضاء تندد بالتدخل العنيف ضد الوقفة التضامنية مع الشعب المصري

قراءة : (45)

12-08-2013 نددت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية لجهة الدار البيضاء الكبرى بالتدخل العنيف لقوات الأمن وعبارات سب والشتم في حق المواطنين المشاركين في الوقفة التضامنية مع الشعب المصري يوم السبت 03 غشت 2013، حيث تعرض عبد المجيد أيت عديلة، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، لهجوم من طرف بعض المسؤولين الأمنيين مما أدى إلى إصابته على مستوى الرأس والوجه، فقد على إثرها وعيه وتم نقله لقسم المستعجلات. وجاء هذا التنديد أثناء انعقاد لقائين عاديين للكتابة واللجنة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الدار البيضاء الكبرى، يوم الثلاثاء 28 رمضان 1434 الموافق ل 06 غشت 2013، وهو ما اعتبرته الكتابة "تشويشا على مسار بناء دولة الحق والقانون يتمتع فيها المواطنون بحقوقهم كاملة وعلى رأسها حرية التعبير والتظاهر السلمي". وإذ تستحضر الكتابة الجهوية، كذلك، الوثيقة التي أصدرتها خلية التواصل الولائية التابعة لولاية الأمن بالدار البيضاء، لما تضمنته من مغالطات وأخبار لا تصمد أمام ما راج من صور وفيديو هات تنطق بخلاف ما ورد في "الخبر الولائي لولاية الأمن" ترى من واجبها تنوير الرأي العام وتأكيد جملة من المواقف من خلال بيان توصل الموقع pjd.ma بنسخة منه. البيان عبر عن تضامن الكتابة الجهوية للحزب مع الشعب المصري في محنته،  واستنكارها لقرار المنع غير المبرر للوقفة السلمية وخصوصا أنه تم القيام بجميع الإجراءات القانونية المطلوبة، استنكارها أيضا لما جاء في البيان الإخباري لولاية الأمن من مغالطات للرأي العام. كما أدانت التدخل الأمني العنيف غير المبرر في حق المشاركين في الوقفة، وشجبت للسلوكات غير المسؤولة التي أبان عنها بعض المسؤولين الأمنيين في التعاطي مع الوقفة السلمية. الكتابة الجهوية للحزب دعت من خلال ذات البيان الجهات المسؤولة بجهة الدار البيضاء إلى فتح تحقيق نزيه وسريع في شان الاعتداء غير المقبول على نائب للأمة، وإطلاع الرأي العام بنتائجه ومحاسبة كل من ثبت تورطه في العنف الذي طال المشاركين في الوقفة، محذرة من اعتماد المقاربة الأمنية الضيقة في التعاطي مع الاحتجاجات والوقفات السلمية، واحتفاظها بحقنا في المتابعة القضائية للجهات المتورطة في تعنيف المشاركين في هذه الوقفة.