رحموني يكتب: الصحافة حين تستبدل أدوارها

قراءة : (73)

الصحافة حين تستبدل أدوارها
من كونها سلطة مضادة إلى سيرورتها فاعلا سياسيا
هوامش نقدية على متن خطاب إعلامي متعالي
رحموني خالد*

هذه محاولة متواضعة تتوخى اجتراح النقد الأخلاقي لبعض من آليات الممارسة الصحفية الرائجة في أيامنا هذه، والتي تريد أن تستبدل أدوارها في الاخبار والتحليل والنقد وصناعة الرأي العام، لتصير بدلا عن ذلك قناة للفعل العمومي إن لم نقل تتمترس خلف تقنيات وميكانيزمات الفاعلين السياسيين والحزبيين، وفي ذلك مخاطر جمة على ديناميكية الانتقال الديمقراطي، نريد صحافة تشكل سلطة مضادة وليست بديلا عن الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والحزبيين،


مناقشة هادئة لممارسة إعلامية  مغرورة
من أجل ذلك أجدني أتساءل، وأنا أتابع باهتمام افتتاحيات بعض الصحف الرئيسية السيارة وأقوال كثير من محرريها عندنا، وكذا مطالعات  الخط الذي ينسج عليه جملة من مواقع الرصد الاعلامي الالكتروني، ومواكباتها اليومية لحياتنا السياسية، حياة أضحت تفتقد لكثير من قيم العمل العام والتخلق النضالي المطلوب، حياة أصبحت ضحلة، مملة، رتيبة لا طعم لها ولا مذاق، انهارت فيها عديد من الزعامات ومعها كثير من رصيد القيم المؤسسة لنضال موصول بالمبادئ والاخلاق المدنية المثابرة، أجدني وأنا أتابع كل ذلك أتساءل، إن كانت الفصول الجارية أمام أعيننا من هذه الحياة السياسية تستحق فعلا كل هذا الصخب الإعلامي، إن كانت تستحق فعلا كل هذا الاهتمام، كل هذه المتابعة والرصد، وكل هذه المعالجة النقدية التي وصلت درجة الاسفاف والسقوط في كثير من أطوارها ؟
وأجدني بالنتيجة أتساءل في نفس السياق: ألا تنزلق تلك المواكبات الصحفية - الإعلامية، والحالة هاته بصرف النظر عن النوايا فالمقاصد والحسابات، إلى نفس ما تقوم بمواكبته، أي تصل إلى درجة من السقوط والخفة والانحطاط ما يزيد من تبخيس وتبئيس العمل السياسي والعمل العام؟ أولا يصبح النقد والمواكبة النقدية لعالم ضحل ولفقاعات يثيرها بعض المشتغلين بالسياسة من " بعض زعماء أحزاب اليوم" وكما تتبدى اليوم، لا جاذبية فيه ولا حراك هو الوجه الآخر لهذا العالم المنحط والبئيس ذاته، حيث يصبح الممارسون والمواكبون لهذه الممارسة، الواصفون والموصوفون، المنتقدون والمنتقَدون، يشبهون بعضهم البعض حد التماهي، ويستقر بشكل شبه تراجيدي، ما يسميه الفيلسوف السياسي الامريكي جون راولز بالتوافق المتطابق ... كوضع عام يهيكل منطق الأشياء ويوجه مسار الأحداث، بل يهندس الوعي العام وينزل به إلى مستنقع الثرثرة والنميمة الرخيصة والنيل من الاعراض ؟


يؤدي هذا النوع من التوافق، على الأمد البعيد، إلى جعل الفراغ والضحالة، جنبا الى جنب مع نقيضهما النقدي، أمورا أو حالات مرغوبا فيها، ومطلوبة للاستدامة، والاستزادة، بل والأدهى من ذلك أنها تصبح مفيدة ومريحة للطرفين معا، للواصف والموصوف، للناقد والمنتقد، بشكل متساو: فهي تريح الناقد-بعض الاقلام الدخيلة على مهنة الصحافة- لأنها تمكنه من شغل قار، من وظيفة يقنع نفسه، مع مرور الوقت، بأنها وظيفة سياسية ومجتمعية ما دام منتوجها مطلوبا للاستهلاك على طاولات المقهى كل يوم ومستلذة على جاريات المعاني قتلا لها بفعل الثرثرة والنميمة والكسل وخفة القول بلا استقصاء أو تحري تكريسا لمبدأ قدسية الخبر والابقاء على الحرية في نسج التعليق وبناء الرأي، بل حتى وهو يرى أن مواكباته الفضولية النقدية تذوب وتندثر بسرعة ذوبان الفقاعات الصغيرة الملونة مع سوائل تنظيف الواجهات الزجاجية كل صباح ومساء، أي أنها لا تقوى على البقاء والصمود بالرغم من ملئها للساحة ضجيجا يشغل الناس لبعض الوقت. وهي تريح المنتقَد (أو عفوا توهمه) بأن ما يقوم به من أعمال، وما ينطق به من أقوال، وما يصرح به –مهما كان تافها أو حميميا أو تفصيليا -، وما يسعى به في الأرض من مبادرات، هي أمور في غاية الأهمية مادامت تثير من حوله كل هذه المواكبات الصحفية، وتستقطب كل هذا الاهتمام، وتستثير أو تستدعي كل هذا النقد. أو ليست ردود الأفعال دليلا مؤكدا على أهمية الأفعال؟


إزاء هذا التوافق المتطابق، وإزاء هذا التلاقي الموضوعي في المصالح والفوائد بين المنتقدين-بعض الاقلام- والمنتقَدين-بعض السياسيين- وأمام حجم التردي الذي طال الوضع السياسي بين هذا وذاك، يغدو مشروعا أن نتجرأ باقتراف السؤال: أو ليست أحسن خدمة يمكن تقديمها اليوم للنضال الديمقراطي من أجل الكرامة واقرار العدالة الاجتماعية وبسط الحريات، ولدعم مسيرة الكفاح من أجل التغيير الديمقراطي هي أن نلوذ بحكمة الصمت لبعض الوقت؟ نعم أن نلوذ بالصمت، وأن نقر، ولو مؤقتا، بعبثية أي مجهود نقدي قد ينصب على المجال السياسي في حالته الراهنة، وأن نصرف شحنتنا العاطفية والعقلية والنقدية والتحليلية ومخزوننا من الاقتراحات باتجاه العمل في العمق الاجتماعي والثقافي والمدني داخل أوساط الناس، لعل العمل ضمن هذه المجالات يفتح لنا لاحقا الطريق لتصحيح عورات المجال السياسي العام .
أمام حالة الانسداد والفراغ والضحالة التي يعرفها المجال السياسي والحزبي بعامة، والتي تأكدت عقب تعاطي كثير من القوى الحزبية والسياسية مع الاستحقاق الانتخابي ل25 فبراير 2011، بحيث ندرك تماما بعد مرور أكثر من سنتين بأن تلك الجهات والاوساط لم تستجب للمنطق الديمقراطي ولم تسلم بنتيجة الاقتراع العام وهي لم تغادر غرورها ومكابرتها ولم ترد الانصياع لمنطق التاريخ الذي أجرى تحولات عميقة في الشأن السياسي والعام، وان بيوتها الحزبية التقليدية صارت خربة ومهجورة إلى أمد أن تراجع منطقها ومسارها وأن الناخبين والناس بالجملة دشنوا مرحلة وصال وقطيعة في آن، وصل مع ربط السياسة بالقيم وقطع مع منطق ربط السياسة بالغنيمة، ألا يصبح النقد على تلك الشاكلة - وليس الصمت، نوعا من المؤامرة الكيدية على نبل السياسة، لأنه يعطي لذلك المجال المنحط مسحة من المعقولية مادام يمنحه القابلية ويرشحه لاستحقاق الاهتمام والمواكبة؟
ولنا أن نتساءل، بالتبع لذلك، وفي نفس الإطار: ألم يكن إحجام الناخبين عن التوجه الى صناديق الاقتراع خلال جولتين متتاليتين سابقتين (2007 و2009)، وبداية تململهم بعد الانتفاض الشعبي ل20 فبراير 2011 وبعده اجراء انتخابات سابقة لأوانها وتشكيل حكومة على قاعدتها والقصة معروفة بكامل أطوارها، ألا يعتبر كل ذلك نوعا من إعلان صمت جماهيري مع منطق الثرثرة المكابرة وعقاب جماعي لنخب متعبة وأصبح عملها ملحقا بمزاج الدولة العام وما تريده قوى المحافظة السياسية داخلها ؟.


ألم يحمل ذلك الاحجام رسالة شديدة الترميز، رسالة تفيد أن حالة الصمت الشعبي ستتحول إلى سخط عام ضدها، في ظل الوضع العام الراهن، حتى صارت أكثر جذرية في مفعولاتها السياسية من حركية النقد المألوفة على ذلك المنوال؟ ألم يكن صمت الناس والناخبين أهم حدث سياسي على الاطلاق خلال تلك السنين الاخيرة لأنه رفع المتتبعين والمشتغلين على الحقل السياسي - من غير المحترفين بالطبع - الى بداية التفكير في انزلاقات، بل وآفات انتقالنا الديمقراطي، ألم يدفع ذلك الصمت الى زعزعة افكار وفرضيات كانت في طريقها الى الاستقرار في الوعي الشقي لأولئك الزعماء المفترضين كيقينيات لا يطالها الشك ولا تقبل المراجعة؟
قد يكون من المفيد، بعد هذا، ومن باب توضيح وظيفة كل من النقد والصمت في مجالنا السياسي اليوم ان نخاطب المنتقدين والمنتقدَين ببضع كلمات:
للمنتقَدين نقول «تذكروا الاسطورة الاغريقية القديمة، أسطورة نصر بيروس، ذلك القائد الذي انتصر، ولكن انتصاره كان أقرب الى طعم الهزيمة لأنه عاد وحيدا من ساحة المعركة بعد ان هلك فيها كل جنوده،
وبالمثال والقياس: أقول لبعض زعماء اليوم الموعودون بنصر موهوم، إنكم قد تنتصرون انتهازيا في جولة أخرى وقد تدمنون العزف على كل الايقاعات المغالية في الاتهام وقد تستأنسون بالقرب من قوى الردة الديمقراطية لحين، بل قد تصبحون ممن غير جلده الفكري والايديولوجي وغير موقعه "وكرا حنكه" كما يقال في مثالنا الدارج، وقد تحكمون قبضتكم من جديد على مختلف مواقع السلطة وعلى المؤسسات المنتخبة كلها كما سبق بكم العهد وفق تحالفاتكم الهجينة، ولكن للتاريخ نقول: السياسة ستصبح لحظتها- وهي قد أصبحت حين طالع الناس انخفاض سقوفكم وانحطاط لغتكم - ممارسة جوفاء، مرفوضة، لا يعيرها الناس أدنى اهتمام، سيغيب عنها الجمهور وستتحول الى لعبة قذرة تقتصر على بقايا محترفين وأشباه زعماء، وحينها سيصبح الصمت، وليس النقد، أكثر المواقف جذرية للتعبير عن رفض الواقع، بكل ما يرمز إليه من قوى ومن ممارسات ومؤسسات.
وللمنتقِدِين نقول:


 لقد استبطن المنتقدون نقدكم منذ مدة طويلة، رغم حالات عسر الهضم بين الفينة والاخرى، ورغم بعض التشنجات التي تحدث بينكم وبينهم من حين لآخر.
لقد تنبهوا الى فوائد نقدكم، كدواء وكمتنفس عن آلام الكرب والضنك اليوميين، لم يعد لهذا النقد اي مفعول غير هذا، وإذن لا بأس، مادام لا يلهم عملا ولا يحفز إرادة أو يشحذ عزيمة.
وليس صدفة أن نرى مثلا كم أصبحت نادرة جدا بيانات الحقيقة التي يدبجها المنتقَدون ويطالبون بنشرها، فهم فرحون بما يكتب حولهم كائنا ما كانت الآراء أو التقييمات فالمهم انهم موضوع كتابة ومحط اهتمام، المهم أنهم محط نقد وحصار، وتلك المظلومية تنعش بعضا من الفقراء على مستوى الخيال الفكري والقحط السياسي والافلاس الاخلاقي،
صنف آخر من المنتقَدين يودون لو تستمروا في معارككم النقدية وأن توسعوا من مداها، لأنها صارت دليلهم الوحيد الذي يقنعون به أنفسهم بأنهم جديرون بالوجود السياسي، ما داموا جديرين بالنقد، والمواكبة النقدية، وهو أمر يقيهم شرورا عديدة، ليس أقلها أن يصبحوا وجها لوجه أمام صمت الجمهور وهو أشد قساوة وأكثر وقعا على نفوسهم من النقد، كيفما كانت حدته، علاوة على كونه، بالنسبة إليهم، عصي على الفهم والتأويل.
مؤامرة النقد، حكمة الصمت، أيتعلق الامر بشكل من أشكال السلبية أو اللامبالاة، او باستقالة من القول البليغ في الشأن العام السياسي والعمل النقدي الشريف، أو بصورة من صور العدمية الفكرية والسياسية المستشرية في بعض الاوساط الراديكالية المغالية.


لا هذا ولا ذاك، يتعلق الامر، بكل بساطة بحاجتنا، في ظل المناخ السياسي الحالي، الى قراءة نقدية عميقة للنقد السائد والذي يستهدف التجربة الجارية في تسييس الناس، بالنظر للآثار العرضية العكسية لهذا النقد، يتعلق الامر –إذن -بنوع من نفي النفي وفق إحدى ديباجات الماركسية النقدية، وبحاجتنا كذلك، في ظل هذا المناخ السياسي الى الاستيعاب العميق لدلالات الصمت، وحكمته.
عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية*