روبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاء

قراءة : (29)

روبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاء 
14-11-11
اعتبر جامع المعتصم، المدير المركزي  للحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية، أن المُشاركة المكثفة في استحقاقات 25 نونبر، هي الفرصة الأخيرة من أجل مواجهة الفساد والاستبداد، مؤكدا في كلمة ألقاها خلال فعاليات مهرجان افتتاح الحملة الانتخابية للحزب بجهة الدار البيضاء الكبرى، مساء يوم الأحد 13 نونبر 2011، بأنه لا يمكن تحقيق الحرية السياسية والانفتاح والديمقراطية والتنمية والتقدم إلابالقضاء على نمط الاستبداد والفساد الذي مازال "معششا" في البلاد.
وفي السياق ذاته، قال المعتصم "إن الضمانة الأولى لنزاهة الانتخابات بعد الله سبحانه وتعالى هو الشعب المغربي"، مبينا أن الشعب هو الذي سيؤثر في نتائج الانتخابات إيجابا أو سلبا إما بمشاركته المكثفة أو عزوفه.
من جهتها أكدت بسيمة الحقاوي، وكيلة اللائحة الوطنية لحزب العدالة والتنمية، أن المغرب يجتاز امتحانا كبيرا من أجل الديمقراطية، محملة الدولة والأحزاب السياسية مسؤولية إنجاح هذه المحطة التاريخية الفارقة في تاريخ المغرب من خلال الحياد الإيجابي للدولة والتصدي للمفسدين الذين يعبثون بالعملية الانتخابية، وكذلك من خلال تجند مناضلي الأحزاب السياسية للمراقبة التلقائية والقانونية لنزاهة الحملات الانتخابية ونظافتها.
وبخصوص مسطرة اختيار مرشحي الحزب بجهة الدار البيضاء الكبرى، أكد نائب الكاتب الجهوي للحزب، عبد الكريم الهويشري، أن اختيار مرشحي الحزب بالدرا البيضاء، تم في إطار ديمقراطي عبر احترام مراحل الترشيح الثلاثة اقتراحا وتشريحا وتزكية. 
     
روبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاءروبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاءروبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاءروبورطاج مصور لفعاليات مهرجان انطلاق الحملة الانتخابية للحزب بالدار البيضاء