تنغير : حزب العدالة والتنمية يتواصل مع الساكنة

قراءة : (28)


12-04-03
فتح حزب العدالة والتنمية بمدينة تنغير أبوابه من خلال تنظيم العديد من الأنشطة الإشعاعية والتواصلية، افتتحت  بلقاء تواصلي يوم الجمعة 30 مارس 2012 بقاعة الإجتماعات ببلدية تنغير أمام جماهير غفيرة من ساكنة المدينة، مع كل من أحمد صدقي وخالد البوقرعي، النائبين البرلمانيين عن الحزب.
وفي هذا السياق، قال أحمد صدقي، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، "إن الساحة السياسية تعج بجيوب مقاومة التغيير والإصلاح وأن شغلها الشاغل هو العرقلة وإشعال الفتن، مبينا أن الضمان  الذي سيجنب البلاد و العباد من هذه  المكائد هو اليقظة والتعقل من أجل تفادي انجرار البلاد لا قدر الله إلى ما لا تحمد عقباه".

وأكد صدقي في معرض حديثه عن آمال الشعب و انتظاراته من الحكومة الجديدة، على ضرورة إعطاء الوقت والفرصة الكافيين للحكومة الجديدة حتى تتمكن من وضع تصور معقلن لاجتثات الفساد  أو التقليل منه، مبرزا أن سنوات الفساد لا يمكن إصلاحها بين عشية و ضحاها.
من جانبه، قال خالد البوقرعي، إن الشعب المغربي نجح في ثورته بدء بخطاب 09 مارس 2011  مرورا بصياغة الدستور الجديد ، ليحسم الشعب ثورته الهادئة  يوم 25 نونبر2011 عندما توجه إلى صناديق الاقتراع ليختار ممثله الشرعي في هذه المرحلة الحساسة.
وأكد البوقرعي أن الحزب يلزمه أن يقف إلى جانب الشعب باعتباره الموقع الطبيعي للتغيير، مشددا على أن "شعار المرحلة يتجسد في محاربة الفساد و المفسدين مهما كلفنا ذلك لأنه قد آن الأوان لنقول : المواطن أولا و أخيرا ، وأن عدونا جميعا  حكومة و معارضة هو الفساد".

   المصطفى خافو