مراكش : فوضى في تدبير الشأن المحلي

قراءة : (36)

                     
12-04-05
قال أحمد المتصدق، المستشار الجماعي عن حزب العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لمراكش، أن الفوضى الكبيرة  التي تعيشها جماعة مراكش فيما يخص تدبير الموارد البشرية يحتم على عمدة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري الرحيل عن تدبير الجماعة، معتبرا منطقها الفاشل أدى إلى مقاطعة الجهاز الإداري لجماعة مراكش لها "مما أحدث شللا على مستوى قيام الجهاز الإداري بدوره ووظيفته اتجاه الجماعة إدارة ومواطنين".
وأوضح المتصدق في تصريح للموقع الإلكتروني، أن جماعة مراكش تعيش على وضع اختلالات تشوب تدبير الموارد البشرية، من خلال التكليفات في بعض المراكز والمناصب، وما يصاحبه من غيابات وإضرابات متكررة للموظفين مما يؤثر سلبا على الأداء الداخلي للجماعة وتعطيل مصالح الناس على المستوى الخارجي، فضلا عن استمرار بعض الموفين القيام بمهامهم رغم تقاعدهم.
وأضاف المتصدق، بأن الذي زاد الطين بلة هو وجود ارتباك حقيقي على مستوى إدارة المجلس الجماعي لمدينة مراكش بسبب تعثر مكتب المجلس في انعقاد أشغاله لعدة مرات مما يتيح الفرصة أمام المنصوري للقيام ببعض الإجراءات بطريقة انفرادية دون الرجوع إلى المجلس أو تغض الطرف عن تنفيذ وتفعيل عدد من القرارات التي تهم مصالح المواطنين.

عبد اللطيف حيدة