مستشارو الحزب بالبيضاء يطالبون بدورة استثنائية وبإقالة نواب ساجد

قراءة : (132)

24-05-2011

أكد سعيد كشاني، منسق فريق مستشاري حزب العدالة والتنمية،  أن مستشاري الحزب شرعوا في جمع التوقيعات من أجل عقد دورة استثنائية لإقالة بعض النواب وإعادةمستشارو الحزب بالبيضاء يطالبون بدورة استثنائية وبإقالة نواب ساجد التوازن السياسي في المكتب المسير، من خلال إعادة هيكلة المكتب بما يحقق مصالح المدينة وساكنتها. وفي هذا الصدد أكدت عريضة المطالبة بعقد دورة استثنائية، توصل الموقع الإلكتروني بنسخة منها، أن الدعوة لهذه الدورة تأتي بسبب الشلل والتوقف غير عادي، الذي يعاني منه مجلس مدينة الدار البيضاء والذي يترتب عنه إضرار بمصالح المدينة، مضيفة أن هذا الوضع المتأزم هو نتاج للأسلوب غير السليم الذي تحكم في تشكيل المكتب المسير منذ انطلاقه.
وأبرزت العريضة أنه "بناء على المادتين 6 و 58 من الميثاق الجماعي، فإن أعضاء مجلس مدينة الدار البيضاء الموقعين يطلبون من رئيس المجلس الدعوة إلى عقد دورة استثنائية لإقالة بعض النواب من أجل إعادة التوازن إلى المكتب المسير وتعزيز التمثيلية داخله بما يخدم مصالح ساكنة مدينة الدار البيضاء".
وفي جانب آخر، قال كشاني، إن "الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بالدار البيضاء قررت إرجاع التفويض الذي منح "ناقصا" للأخ مصطفى الحيا النائب الخامس لرئيس مجلس مدينة الدار البيضاء،  قبل أن يقدم خلال لقاء المجلس الحضري الأخير الرئيس ساجد على سحب التفويضات التي كانت ممنوحة لنوابه العشرة"، مشددا في اتصال هاتفي مع الموقع الإلكتروني، أن إرجاع قطاع الأشغال والمساحات الخضراء جاء نتيجة حرمان المفوض له بهذه المهمة من كل وسائل الاشتغال كما "أن مجموعة من القنوات مسدودة في وجهه لذا لا معنى في أن يبقى يتحمل مسؤولية ناقصة". وأضاف كشاني، أن إرجاع التفويض جاء كذلك بسبب عدم الاستجابة للطلبات المتكررة لتمكين مصطفى الحيا، النائب الخامس للرئيس من تفويض حقيقي وتمكينه من ممارسته ميدانيا بما يستجيب لمقتضيات التسيير لتشاركي.


الموقع: أحمد الزاهي