الحقاوي تدعو إلى توحيد الجهود لمحاربة العنف الأسري


08-05-12
قالت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، إن العنف داخل الأسرة سواء بين الزوجين أو بين الآباء والأبناء أصبح ظاهرة متفشية، مبينة أن “الأمر أصبح يتعلق بثقافة العنف التي تمارس في مجتمعاتنا التي من المفروض أن تكون في منأى عن هاته الممارسات”.
وأكدت الوزيرة في جوابها عن سؤال شفوي حول موضوع العنف الأسري بجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الإثنين 07 ماي 2012 بالرباط، أنه “لابد أن نقول من هذا المنبر اتحدوا لكي نحارب العنف الأسري سواء الذي يتم داخل الأسرة أو الذي يتم من الخارج ضد أفراد الأسرة”.
وأضافت الحقاوي “نحن وجدنا مسودة مشروع قانون لم تعرف طريقها إلى الخروج تتعلق بالعنف ضد المرأة”، مشددة على أن الوزارة تبذل أقصى جهودها وتشتغل اليوم في بداية لقاءاتها مع وزارة العدل والحريات من أجل أن يرى هذا القانون النور في أقرب وقت.
وأبرزت الحقاوي أن إستراتيجية الوزارة وضعت محورا رئيسيا في بنودها يتعلق باستحداث مراصد جهوية للرصد واليقظة والتبليغ، حتى يتم التبليغ عن أي ممارسة عنف سواء كانت موجهة للنساء أو الأطفال أو موجهة لأي إنسان لأن الأمر يتعلق بكرامة الإنسان، منبهة إلى أن “الأمر لا يتعلق فقط بالقانون بل يتعلق كذلك بالتدخل بين أفراد بين الأسرة، ولذلك فكرنا في إنشاء مركز وظيفته الأساسية أن يقوم بدور الوساطة الأسرية”.

أحمد الزاهي

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.