فريق العدالة والتنمية يطالب بإنهاء الريع المنجمي


12-06-26
 استغرب أحمد صدقي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، كون الجهة الشرقية في الوقت الذي هي غنية بالمناجم تعاني ساكنتها من فقر مهول، مُرجعا سبب ذلك إلى”تكريس الفقر في هذه المنطقة، بحيث يستفيد من عائدات هذه المناجم بالدرجة الأولى من ذوي النفوذ”.
ودعا صدقي في تعقيب له على جواب وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة بجلسة الأسئلة الشفهية ليوم الإثنين 25 يونيو 2012، إلى إنصاف المناطق المنجمية وتمكين ساكنتها من الاستفادة من وجود هذه الثروة في مناطقهم من خلال تشغيل أبنائها بثمن معقول، مشددا على ضرورة إنهاء الريع المنجمي أو ما سماه بالريع الدينصوري “الخطير”.
وقال إن وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة مطالبة بالإجابة عن الأسئلة التالية بخصوص هذه المناجم وهي: من يستغل هذه المناجم، وكيف تستغل، وماذا يستغلون المشرفون والمديرون لها.
من جانبه، أكد وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، فؤاد الدويري، أن الحكومة الجديدة بصدد إنجاز قانون منجمي جديد ستحرص الحكومة على إخراجه بطريقة من شأنها أن تنهي كل المشاكل التي أفرزها القانون القديم والذي أدى بالفعل إلى وجود أخطاء كثيرة وخلل شاب عددا من المناجم، مشيرا إلى أن هذا القانون الجديد سيخرج إلى حيز الوجود سنة 2013.
وأضاف الوزير أن الحكومة حريصة على رفع المعاناة والمأساة الاجتماعية التي تتخبط فيها الجهة الشرقية بشكل خاص وباقي المناجم الأخرى بشكل عام، مؤكدا أن الوزارة فتحت عدة لقاءات مع أرباب الشركات والمقاولات المنجمية ومع النقابات والمنتخبين من اجل إيجاد حل لكل المعضلات التي تعانيها هذه المناجم.

عبد اللطيف حيدة

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.