الداودي : البحث العلمي ضرورة لأي محاولة للخروج من الأزمة

قراءة : (23)


12-08-25
دعا لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إلى تطوير الاقتصاد الوطني، مشيرا خلال استضافته في افتتاح أشغال الأكاديمية الصيفية لأطر الغد الذي تنظمها منظمة التجديد الطلابي، المنعقد ابتداء من يوم 25 غشت 2012 تحت شعار "نخبة منتجة وشباب مبادر مسارانا لبناء الوطن" بمدينة الرباط، إلى أن الشباب والأطر هي الفئة التي تعد قاطرة الاقتصاد الوطني.


وشدد الداودي على أهمية البحث العلمي في أي عملية إصلاحية تروح تجاوز الأزمة، محذرا من مغبة تحول المعاهد المغربية إلى مؤسسات للتكوين في غياب أي اهتمام بالأبحاث العلمية.
وفي هذا السياق، كشف الداودي عن ضرورة انكباب الحكومة  على مشروع تجميع مؤسسات التعليم العالي في أقطاب كبرى، عوضا عن  اعتماد كل وزارة على مؤسسات خاصة بها للتكوين، محيلا في هذا الصدد، على التجربة الفرنسية المعمول بها ببلادنا. ومن جهته،  دعا محمد البرهمي، رئيس منظمة التجديد الطلابي إلى اعتماد المقاربة التشاركية للشباب والطلبة والمنظمات التي تمثلهم، معلنا موقف منظمة التجديد الطلابي الثابت من دعم مشروع الإصلاح في إطار الاستقرار.