الرميد: الحوار الداخلي لـ”المصباح” فكرة مبدعة تترجم أهمية الحزب في المشهد السياسي

قال المصطفى الرميد، رئيس اللجنة المشرفة على الحوار الداخلي بجهة الدار البيضاء سطات، إن فكرة الحوار الداخلي التي جاءت كقرار للمؤتمر الأخير هي “فكرة خلاقة ومبدعة تترجم أهمية الحزب في المشهد الحزبي والسياسي المغربي”، مردفا أن الحزب “معروف دوما بمبادراته النوعية باعتباره قاطرة للأحزاب”.
وأضاف الرميد، في كلمة افتتاحية أثناء أشغال جلسة الحوار الداخلي لجهة الدار البيضاء سطات، اليوم الأحد 17 مارس بالدار البيضاء، أن حزب العدالة والتنمية “مازال وفيا لمنهجه في الخلق والابتكار في المشهد السياسي المغربي، حيث كانت مواقفه دوما ولا زالت منذ تأسيسه مشرفة”.
وأوضح المتحدث ذاته، أنه “ليس هناك حزب للأسف ينافسه، رغم أن البعض يقول إنه سيحتل الرتبة الأولى، فهذا حقه، لكن ما الذي سينقله من الرتبة الرابعة إلى الأولى، وماذا فعل العدالة والتنمية لكي ينزل من الرتبة الأولى”، مشددا على أن كل المعطيات، تؤكد أن العدالة والتنمية يعتبر الأول إذا احترمت الديمقراطية والتنافسية.
وبخصوص الحوار الداخلي، أشار الرميد، أنه جاء في سياق عاش فيه الحزب “مرحلة صعبة بعد “البلوكاج” بعد إعفاء الأستاذ عبد الاله ابن كيران وتعيين الدكتور سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة”، مستدركا بالقول: “ولكن بعد الاختلاف التأم الشمل وازدادت اللحمة قوة ومتانة، فبالقدر الذي نعمق فيه الحوار بيننا تزداد اللحمة والقوة”.
وتابع أن الحوار يشكل فرصة لتذويب الاختلافات بحيث “سترون حين تشرعون في النقاش، أنه ليس بيننا فوارق كثيرة، ونحن على وشك أن نتجاوزها كلها بالحوار الجاد والمسؤول”، مبينا أن جلسات الحوار الداخلي على المستوى الجهوي “ستغني الأجندة التواصلية الداخلية للعدالة والتنمية وستقوي الروح التواصلية في مؤسساته”.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.