الطويل: نعتز بتحقيق ورش الحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية لأهدافه وغاياته

الطويل: نعتز بتحقيق ورش الحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية لأهدافه وغاياته
السبت, 13. يوليو 2019 - 15:55

قال محمد الطويل، نائب المقرر العام للحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية، إن هناك اعتزاز من قبل الجميع بنجاح ورش الحوار الداخلي وتحقيقه للغايات والأهداف المتوخاة منه، مشيرا إلى أن لجنة الحوار الداخلي عقدت آخر اجتماع لها الخميس 11 يوليوز الجاري، وصادقت على توصيات الحوار الداخلي، كما اعتمدت مختلف الوثائق المتعلقة به من أوراق وتعقيبات ومناقشات وتقارير توثيقية وتركيبية وعامة، وستحيل كل ذلك على الأمانة العامة.

وأضاف الطويل، أثناء تقديم تقرير الحوار الوطني الداخلي للحزب بالجلسة الافتتاحية للملتقى الوطني الأول لأعضاء الكتابات الجهوية والمؤسسات الموازية، اليوم السبت ببوزنيقة، أن نسبة المشاركة في أشغال الندوات الوطنية، تجاوزت 75%، على مدار الندوات الوطنية الأربع المنعقدة، موضحا أنه تم على الصعيد الوطني تنظيم أربع ندوات، ومباشرة بعد انتهاء الجولة الوطنية للحوار الداخلي، التأمت ندوات الحوار على المستوى الجهوي، حيث تم تنظيم 16 ندوة (14 جهوية، واثنتان على صعيد فروع الحزب بأوربا).

وتابع المتحدث ذاته، أن هذه الندوات أطرها المشاركون والمشاركات في الندوات الوطنية، وحضرها أعضاء المجالس الجهوية للحزب والمكاتب الوطنية للهيئات الموازية وعرفت حضورا ومتابعة مهمين، مما أغنى مضامين الحوار وخلاصاته، مردفا أن "ارتفاع المطالب بتنزيل فعاليات هذا الحوار على الصعيد الإقليمي بفتح المجال أمام جميع أعضاء الحزب للمشاركة فيه، أدى إلى اتخاذ القرار بتنظيم ندوات إقليمية ابتداء من فاتح أبريل إلى غاية 30 يونيو من هذه السنة".

وهكذا، يقول الطويل، تم تنظيم قرابة 50 ندوة إقليمية، حضر أشغالها آلاف من مناضلات ومناضلي الحزب، حيث تصدرت جهة العيون الساقية الحمراء وجهة سوس ماسة درعة قائمة الجهات الأكثر تفاعلا مع فعاليات هذا الحوار، حيث عقدت كل أقاليمهما ندوات بهذا الشأن.

وعبر الطويل، عن افتخاره بنجاح هذا الورش الحواري الوطني والذي ناهز السنة والنصف من الزمن، وهو الحوار الذي استعاد تقليدا من تقاليد الممارسة الحزبية الراشدة، والقائمة على مبادئ التناظر في الاراء والتطارح في الافكار والتحلي بفضيلة النقد الذاتي.

وأكد أن نجاح الحوار يرجع، كذلك، الى الاجواء الاخوية التي عمت مختلف اشغاله وندواته، حيث التزم عموم المشاركين بالقدر الكبير من اخلاق الحوار الجاد والصادق والصريح والمسؤول، مبينا أن كل هذه العوامل ساهمت في ان يكون هذا الحوار حوارا غنيا في خلاصاته ومضامينه.

التعليقات

أضف تعليقك