شغالي يدعو لتعزيز المؤشرات الديمقراطية والعمل المدني بالصحراء للنجاح في العمل الترافعي

شغالي يدعو لتعزيز المؤشرات الديمقراطية والعمل المدني بالصحراء للنجاح في العمل الترافعي
الأحد, 14. يوليو 2019 - 12:12

أكد الباحث السياسي والفاعل الجمعوي شغالي حريش، على أهمية وضرورة تعزيز مؤشرات التمثيلية الديمقراطية، ومؤشرات العمل المدني الحر بالأقاليم الجنوبية، لتحقيق النجاح في العمل الترافعي عن قضية الصحراء.

وأوضح شغالي، في مداخلة له خلال الملتقى الوطني للترافع المدني عن مغربية الصحراء، المنظم أيام 14/13/12 يوليوز 2019 بمراكش، والتي حملت عنوان "مركزية الأدلة التاريخية في تجويد مضامين وآليات الترافع عن مغربية الصحراء"، أن المقدمة الأساسية في فهم القضية والترافع عنها، هو اعتبارها بالأصل قضية مغربية صرفة، رغم أن هذا لا يلغي اعتبارات السياق الاقليمي والدولي.

من جانب آخر، ذكر المتحدث نفسه، أن أهل الصحراء تأكد حضورهم في جميع أشكال بناء وتنظيم السلطة في المغرب، مبرزا في مداختله، أشكال انخراط الصحراء كمجال في رهان وحدة المجال والعقيدة والمصير.

وأبرز شغالي، أن ارتباط الفضاء الصحراوي بالسلطة رغم رفضه لكل مركزية في لحظات من تاريخه، إنما كان منضبطا لنفس أشكال العلاقة للعديد من المناطق بالسلطة، مشددا على أن المشكل يعود في أصله إلى المعيقات التي لحقت بناء الدولة والاختيارات الديمقراطية، من جهة، ونتاج ثقافة سياسية قادمة من أزمنة ماقبل دولتية من زمن البناء الامبراطوري وزمن قيم القبيلة.

التعليقات

أضف تعليقك