"مصباح" المستشارين ينظم لقاء دراسيا حول أدوار غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب

"مصباح" المستشارين ينظم لقاء دراسيا حول أدوار غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب
الاثنين, 15. يوليو 2019 - 15:29

ينظم فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، لقاء دراسيا في موضوع " غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب: أية أدوار في سياق المتغيرات الاقتصادية الوطنية والدولية"، بحضور مسؤولين حكوميين ومنتخبين وباحثين وسياسيين ومهتمين وأكاديميين، يوم الأربعاء 17 يوليوز 2019، ابتداء من الساعة التاسعة والنصف بقاعة الندوات بمجلس المستشارين.

وسيعرف برنامج اليوم الدراسي جلسة افتتاحية، تتضمن كلمة كل من رئيس فريق العدالة والتنمية بالمستشارين، ورئيس مجلس المستشارين، ووزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، ورئيس جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، ورئيس جمعية الفضاء المغربي للمهنيين.

وبالنسبة لمحاور الجلسة الثانية، فتهم الأدوار الجديدة لغرف الصناعة والتجارة والخدمات في التنمية الاقتصادية وإنعاش الاستثمار، والنظام الأساسي لغرف التجارة والصناعة والخدمات بين إشكالات التطبيق ورهانات التطوير، بالإضافة إلى قراءة في مسار وأداء غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب :أي دور للمنتخبين المهنيين في الارتقاء بأداء الغرف المهنية، وسيلي اليوم الدراسي مناقشة عامة ليختتم بتوصيات.

وأوضحت أرضية اللقاء الدراسي، أنه بالنظر للأدوار الأساسية التي تضطلع بها الغرف المهنية في إنعاش وتنمية الاقتصاد المحلي والوطني، عهد إليها المشرع، باعتبارها مؤسسات عمومية ذات طابع مهني تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، بمهام تمثيلية واستشارية، إضافة إلى جملة من المهام التي من شأنها الإسهام في دينامية التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمغرب.

 وأبرز المصدر ذاته، أن دستور 2011، عمل على دسترة هذه المهام من خلال الفصل الثامن منه، حيث نص على أن الغرف المهنية إلى جانب المنظمات النقابية، والمنظمات المهنية للمشغلين، تساهم في الدفاع عن الحقوق والمصالح الاجتماعية والاقتصادية للفئات التي تمثلها، وفي النهوض بها.

  كما بوأ المشرع الغرف المهنية، تضيف الأرضية، مكانة مهمة بصفتها هيئات تضطلع إلى جانب قوتها الاقتراحين، بمهام تؤهلها لكي تكون مساهما وطرفا أساسيا في البرامج والجهود التي تبذلها الحكومة من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية المندمجة التي تنشدها البلاد، ولذلك، من المفروض أن تكون الغرف المهنية فاعلا أساسيا، إلى جانب باقي الفرقاء الاقتصاديين والاجتماعيين، وشريكا أساسيا في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خصوصا على المستوى الترابي، وفي إطار تدعيم وإنجاح ورش الجهوية المتقدمة.

التعليقات

أضف تعليقك