رسميا.. "سعيّد" و"القروي" يتنافسان في الدور الثاني لرئاسيات تونس

رسميا.. "سعيّد" و"القروي" يتنافسان في الدور الثاني لرئاسيات تونس
الثلاثاء, 17. سبتمبر 2019 - 16:23

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس، الثلاثاء 17 شتنبر 2019، عن فوز قيس سعيد (مستقل) بالمرتبة الأولى في الدور الأول للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، بعد حصوله على 18.4 بالمائة من الأصوات، وإحراز نبيل القروي (حزب قلب تونس) على المرتبة الثانية بحصوله على 15.6 بالمائة، ومرورهما إلى الدور الثاني.

ويشير الفصل 112 من القانون الأساسي الانتخابي التونسي، إلى أنه في حالة عدم حصول أي من المرشحين على الأغلبية المطلقة من الأصوات المصرح بها في الدورة الأولى، تنظم دورة ثانية خلال الأسبوعين التاليين للإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى يتقدم إليها المترشحان المحركان على أكثر عدد من الأصوات في الدورة الثانية.

وفي حالة تساوي عدد الأصوات بين عدد المترشحين، يوضح الفصل ذاته، يتم تقديم المرشح الأكبر سنا أو التصريح بفوزه أو التصريح بفوزه إذا كان التساوي في الدورة الثانية.

وقد شهدت هذه الانتخابات تراجعا كبيرا لمرشحين تقليديين على غرار الرئيس السابق المنصف المرزوقي، ورئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي، وزعيم التيار الديمقراطي محمد عبو، والمرشح اليساري حمة الهمامي، والذين حصلوا على نسب متدنية.

في المقابل، شهدت الانتخابات صعود مرشحين غير تقليديين، منهم أحمد الصافي سعيد ولطفي المرايحي وسيف الدين مخلوف.

والأحد جرت الانتخابات الرئاسية المبكرة وسط إقبال متوسط بنسبة 45 بالمائة من الناخبين، وفق الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

واعتبرت هذه النتائج بمثابة زلزال سياسي، خاصة أنها أفرزت مرشحين من خارج صندوق التوقعات السياسي، وهما: القانوني قيس سعيّد، والمحتجز بتهم فساد ينفيها نبيل القروي.

التعليقات

أضف تعليقك