جماعة طنجة تعلن تدابير إستعجالية لمعالجة خطر الفيضانات في الشتاء

جماعة طنجة تعلن تدابير إستعجالية لمعالجة خطر الفيضانات في الشتاء
الجمعة, 20. سبتمبر 2019 - 15:41

أعلنت الجماعة الحضرية لطنجة، عن تدابير استعجالية لمعالجة خطر الفيضانات في فصل الصيف، مبينة أنه تم بهذا الخصوص عقد عدة لقاءات تنسيقية بين كل المتدخلين على المستوى المحلي، كان آخرها الاجتماع الذي ترأسه والي جهة طنجة تطوان الحسيمة بمقر الولاية بتاريخ 4 شتنبر 2019 بحضور كل من رئيس جماعة طنجة، ومدير التجهيزات المائية التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، وممثل وكالة الحوض المائي اللوكوس، وممثل شركة أمانديس.

وناقش اللقاء وفق ما أوردته الجماعة في موقعها الرسمي، امكانية وضع إستراتيجية لمعالجة واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة  في حالة وقوع فيضانات، من خلال العمل على مجموعة من المحاور الأساسية، تهم تشكيل لجنة اليقظة، والاستشعار الاستباقي للأرصاد الجوية، بالإضافة إلى الإسراع بإنجاز مشاريع تهيئة الأجزاء المتبقية من الأودية التالية، ويتعلق الأمر بحي ليهود، واد السواني، واد مغوغة، وواد الملالح أو المصابن، فضلا عن القيام بأشغال إزالة التربة من مجاري الأودية ونقلها إلى المطرح العمومي.

وكإجراءات وقائية، أفادت الجماعة أنه تم تسخير جميع الوسائل البشرية والمادية واللوجيستيكية من طرف مختلف الهيئات  والمصالح من أجل القيام بعملية تهيئة وتنقية وتطهير الأودية الطبيعية ومجاريها وكذا مختلف قنوات التطهير للوقاية من الفيضانات على أكمل وجه. 

وأشارت إلى أنه إلى جانب الإمكانيات التي وفرتها جماعة طنجة، قامت مديرية التجهيزات المائية بتزويد الجماعة بالآليات والشاحنات والموارد البشرية الضرورية لإنجاح العملية.

وفي إطار عمليات تنظيف الأودية، أفاد المصدر ذاته، أن المصالح الجماعية المعنية باشرت إلى جانب باقي المتدخلين، الإجراءات  التدخلية لتوسيع وتنقية الأودية من أجل تسهيل عملية تصريف مياه الأمطار، بحيث انطلقت العملية بواد الملالح أو المصاب بحومة الواد( طنجة البالية)، وواد العوامة الغربية الذي يمر بالطريق الدائرية 9، لتستأنف العملية بواد بوخالف، واد المجمع الحسني، بالاضافة إلى واد مغوغة ثم واد مشلاوة (مجمع أناس)، كما ستتم تنظيف شبكات التطهير وشبكات الطرق من أجل تخليص المدينة من عشرات الأطنان من الأتربة المترصبة والنفايات التي تزيد من تفاقم الوضع في حال حدوث فيضانات.

 واستنادا لرئيس قسم الأشغال الجماعية فقد تم إطلاق مخطط عمل منذ مطلع شهر شتننبر 2019، للتدخل في مجموعة من الأحياء المهددة بخطر الفيضانات، مضيفا أن هذا الإجراء المخصص للتنظيف والتطهير يندرج في إطار التحضيرات التي تم تسطيرها من أجل الوقاية من  النقاط السوداء وكذا من مختلف المشاكل التي قد تحدث خلال فترة التهاطل الكبير  للأمطار.

وأضاف أن هذه العملية الأولى من نوعها تسمح بمواجهة الأخطار المحتملة خلال موسم الأمطار من خلال القيام بتنقية مجموعة من النقاط السوداء  التي تم إحصاؤها في وقت سابق حسب ما أردفه ذات المصدر مستشهدا بأودية الملالح أو المصاب والعوامة الغربية الذي يمر بالطريق الدائرية 9 ( البحاير) بالاضافة إلى واد مشلاوة الذي ينطلق من مجمع أنس طريق تطوان.

وفيما يتعلق بأطنان النفايات والقاذورات المجمعة، أعلن المسؤول ذاته أنه تم تحويلها نحو المطرح العمومي، مشيرا إلى أن مصالح شركة "أمانديس" تعمل على تنقية مختلف البالوعات وقنوات التطهير السائل.

التعليقات

أضف تعليقك