تقرير: الحوار الداخلي للعدالة والتنمية أفضى إلى نتائج مهمة وإيجابية

تقرير: الحوار الداخلي للعدالة والتنمية أفضى إلى نتائج مهمة وإيجابية
السبت, 12. أكتوبر 2019 - 18:07
عبد المجيد أسحنون

أكد التقرير التركيبي للندوات الوطنية والجهوية للحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية، أن النتائج التي أفضى إليها الحوار في مختلف محطاته الوطنية والجهوية والإقليمية، كانت "مهمة وإيجابية".

وأبرز التقرير التركيبي الذي يتوفر pjd.ma على نسخة منه، أن الحوار أفضى إلى هذه النتائج سواء على صعيد المنهجية التي سلكها، أو من خلال إعداد مضامينه والتي أشرفت عليها لجنة روعي في تشكيلها معايير التعدد والتنوع والخبرة،  أو من خلال نوعية الاستكتابات والمداخلات والنقاشات التي تصدى من خلالها المشاركات والمشاركون في الحوار لإشكالات وأسئلة بمستوى مقدر من الوضوح الفكري المنهجي  والمسؤولية السياسية والوطنية.

وأشار التقرير التركيبي الذي يقع في حوالي 30 صفحة، أنه تسنى للحزب عبر هذه الفعاليات مراكمة إنتاج فكري مهم من شأنه أن يغني مساهمته في الفكر المغربي ويعضد اجتهاده السياسي وخطابه الحزبي.

وبالنظر إلى التفاعل الإيجابي مع المحطة الوطنية للحوار الداخلي، واستجابة لحجم الطلب الداخلي للمشاركة في فعاليات هذا الحوار، يردف التقرير، تم فتح المجال لتنزيل الحوار الداخلي على الصعيد المجالي، جهويا وإقليميا، حيث نظمت مئات اللقاءات الحوارية عمت مختلف ربوع المملكة، وشارك فيها آلاف الأخوات والإخوة، مما أغنى مضامين الحوار وساهم في تدقيق الكثير من خلاصاته.

وأضاف التقرير، أن الحزب يواجه ثلاثة تحديات مستقبلية كبرى هي "تأهيل الذات الحزبية"، "التفاعل مع التحولات المجتمعية والسياسية"، و"تثمين وتحصين التجربة الإصلاحية المغربية".

 وتابع المصدر ذاته، أن الحزب استطاع  تجاوز وتحقيق مكاسب متفاوتة على صعيد مجموعة من التحديات التي واجهته  خصوصا "صيانة الوحدة الداخلية للحزب بما هو رهان متجدد ودائم"، و"امتصاص جزء من تداعيات ما سمي ب"البلوكاج" وتشكيل حكومة ما بعد الإعفاء"، و"تصاعد حركية منتخبي الحزب"، و"التقدم نحو الوفاء بالتزامات البرنامج الحكومي"، و"الحد من محاولات عزل الحزب عن محيطه السياسي"، و"الحد من التحرش الخارجي بالتجربة المغربية المتميزة بمشاركة حزب ذي مرجعية إسلامية في تدبير الشأن العام في ظل سياق خارجي متسم بتراجع المد الديمقراطي".

التعليقات

أضف تعليقك