العثماني ينتقد عرقلة سير دورات الجماعات الترابية

العثماني ينتقد عرقلة سير دورات الجماعات الترابية
الأحد, 17. نوفمبر 2019 - 14:38
مليكة الراضي

انتقد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، الممارسات المشينة والممنهجة التي تقع بدورات مجلس جماعة الرباط، من خلال عرقلة سير المجلس عبر "البلطجة" والفوضى واحتلال المنصة والاعتداءات، وهي الممارسات التي يحاول الذين يقومون بها نقلها إلى جماعات أخرى.

وأكد العثماني أنّ البلطجة "عمل غير ديمقراطي وغير وطني وخرق للقانون وفوضى وأمر غير معقول، ويجب على جميع الأحزاب السياسية أن يستنكروها، موضحا أن للديمقراطية قواعد وأسس وقوانين تؤطرها، ولها أيضا أهداف ومقاصد ويجب جميعا الالتزام بها".

وتساءل العثماني الذي كان يتحدث خلال الملتقى الجهوي الثاني للمنتخبين بجهة مراكش آسفي اليوم الأحد 17 نونبر 2019، بمراكش، "أهذه هي الديمقراطية أهكذا نخدم البلاد"، مضيفا  "إن فعلنا نحن أيضا تلك الممارسات بالجماعات التي لسنا في أغلبيتها، سنجر البلاد نحو الهاوية، لكننا لن نقوم بتلك الأعمال المخالفة للديمقراطية، لأننا نتعامل وفق القانون والأخلاق السياسية النبيلة، التي يجب أن نتعامل بها كمواطنين وطنيين وكمغاربة".

وشدد العثماني، أن من مقتضيات الديمقراطية، الالتزام بالتنافس وفق القانون، واحترام القرارات التي يتم التوصل إليها بمنطق الأغلبية، معتبرا التوافق بالإرادة الحرة أحد أرقى أشكال الديمقراطية ولكن ليس التوافق التحكمي.

وأوضح الأمين العام للحزب، أنّ حزب العدالة والتنمية في المعارضة "أعطى مثالا ونموذجا للمعارضة الايجابية والبناءة، معارضة من أجل مصلحة الوطن، تقول نعم أو تقول لا حيث يجب أن تقال وتكون".

وبخصوص التحالف في جهة طنجة تطوان الحسيمة، أكد العثماني أن ذلك التحالف لا يمثل أي تغيير في الخط السياسي للحزب، معتبرا أن الدافع الأساسي إليه هو مصلحة الجهة، خصوصا وأنها تعرف تأخرا كبيرا في البرامج التنموية واتساع دائرة الفوارق المجالية.

وتابع العثماني "نحن هنا لخدمة المواطن والانتخابات نتركها لوقتها، علينا أن نشتغل أولا، لذلك أحيي فريق الحزب في المعارضة في جهة مراكش أسفي الذي يشتغل وفق المصلحة العامة ومصلحة المواطنين".

التعليقات

أضف تعليقك