بلاغ صادر عن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

بلاغ صادر عن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية
الخميس, 21. نوفمبر 2019 - 10:02

توصل pjd.ma ببلاغ صادر عن الاجتماع العادي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، برئاسة الدكتور سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، يوم الثلاثاء 19 نونبر الجاري.

وفي ما يلي نص البلاغ كاملا:  

بــلاغ

بحمد الله ونعمته، عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، يوم الثلاثاء 21 ربيع الأول 1441هـ/الموافق لـ 19 نونبر 2019، اجتماعها الأسبوعي العادي برئاسة الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، تدارست خلاله العديد من مستجدات الشأنين السياسي والتنظيمي.

وقد استُهل اللقاء بكلمة افتتاحية للأمين العام أكد فيها على المكتسبات المتواصلة التي يراكمها المغرب على جميع المستويات وعلى رأسها نعمة الأمن والاستقرار، بناء على الثوابت الوطنية وعلى رأسها الدين الإسلامي والملكية الدستورية الديمقراطية البرلمانية الاجتماعية القائمة على إمارة المؤمنين، والوحدة الوطنية والترابية والاختيار الديمقراطي، وهي الثوابت التي تشكل اللحمة الأساسية للوطن، وأي مساس بها أو إساءة إليها يشكل خطا أحمر لن يقبل به المغاربة.

كما نوه بأجواء المسؤولية والجدية التي ميزت الدراسة والمصادقة على مشروع قانون المالية لسنة 2020 بمجلس النواب، وتفاعل السيدات والسادة النواب خلال مختلف مراحل هذه المحطة التشريعية السنوية الهامة، سواء من خلال مناقشة مضامين مشروع القانون أو اقتراح التعديلات، مبرزا تجاوب الحكومة مع عدد مهم منها، سواء تلك المقدمة من قبل فرق الأغلبية أو فرق المعارضة، مؤكدا أن الحكومة  حرصت من خلال المشروع على  مواصلة  إعطاء الأولوية للسياسات والبرامج الاجتماعية في مجال التعليم والصحة وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

وبعد مدارسة الأمانة العامة لمجمل القضايا الواردة في جدول أعمال الاجتماع، فإنها تؤكد ما يلي:

1)        استنكارها كل الممارسات المشينة والسلوكيات المسيئة للوطن ولثوابته ورموزه والمتحرشة بمؤسساته. وتؤكد الأمانة العامة أن بلادنا تعرف تطورا ملحوظا ومقدرا في أكثر من مجال وعلى أكثر من صعيد، تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك نصره الله، وبفضل تضافر جهود مختلف مكونات المجتمع المغربي وقواه الحية، وتعبر عن اعتزازها بما تم ترصيده من منجزات ديمقراطية ومكتسبات تنموية مع الإقرار بأن هناك أوجه قصور ومواطن اختلال وجب التعاون على معالجتها والإسراع بإيجاد الحلول المناسبة لها. وفي هذا الإطار تؤكد الأمانة العامة على مسؤولية  كل الهيئات السياسية والنقابية والمدنية الجادة، في تكثيف التأطير والتواصل مع مختلف فئات المجتمع، من أجل ترصيد المكتسبات بتثمينها وتعزيزها، ورصد مواطن الخلل والنقص لتجاوزها وتحفيز الهمم والطاقات من أجل التصدي لها ومعالجتها بما يستجيب للمطالب والتطلعات ويقدِّر حجم الإكراهات والتحديات.

2)        ارتياحها للقرار الملكي السامي بتعيين السيد شكيب بنموسى رئيسا للجنة المكلفة بإعداد تصور النموذج التنموي الجديد، وهو الورش الحيوي الذي تعول عليه بلادنا لتجاوز نقائص النموذج التنموي القائم وبلورة تصور متقدم سيشكل بإذن الله أحد المعالم الديمقراطية والتنموية للعشرية المقبلة، ويعبر الحزب بهذه المناسبة عن استعداده للمشاركة الفعالة في هذا الورش الوطني الهام؛

3)        تهنئتها الفريق النيابي للحزب وأعضاءه على الجدية التي أبانوا عنها خلال مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2020، سواء في اللجان النيابية الدائمة أو في الجلسات العمومية، وتعتز الأمانة العامة بمستوى الانضباط العالي لأعضاء الفريق الذي تعبر عنه بصفة خاصة نسبة حضورهم في جلسة التصويت التي تجاوزت 90%.

4)        إشادتها بالمجهود التأطيري والتواصلي للحزب بمختلف جهات وأقاليم المملكة، حيث يشهد الحزب ارتفاعا مشرفا في منسوب الملتقيات والمهرجانات واللقاءات مع عموم المواطنات والمواطنين، بما يسهم وسيسهم في تقريبهم من واقع المجهودات المبذولة في مختلف مستويات التدبير العمومي وطنيا وترابيا؛

5)        تنويهها بنجاح انطلاق الحملة الوطنية لمنظمة نساء العدالة والتنمية يوم السبت 16 نونبر 2019 بمراكش، في إطار مشروع "تمكين" من أجل النهوض بمشاركة النساء في النضال السياسي وتشجيع المرأة على الانخراط في الحياة العامة، والعمل على معالجة مختلف الأسباب التي تكرس عزوف النساء عن السياسة وتحول دون انخراطهن في المسيرة الديمقراطية والتنموية الوطنية؛

6)        اعتزازها بالعمل النوعي والحصيلة المميزة لمنتخبي الحزب بمختلف الجماعات الترابية والذي يشهد تزايدا مهما في إنجاز وتنفيذ برامج التنمية المجالية، وتدعو إلى مواصلة العمل والانخراط الجاد في الوفاء بالوعود والاستمرار في التفاني اللازم في خدمة المواطن والوطن؛

وفي الشأن التنظيمي، خلصت الأمانة بعد التداول إلى القرارات والمواقف الآتية:

•         الانكباب الجاد على متابعة تنفيذ توصيات المجلس الوطني، وكذا حسن إعداد البرامج والميزانيات السنوية التي سيتم عرضها على أنظار الدورة العادية المقبلة للمجلس، مع دعوة اللجان المركزية التابعة للأمانة العامة إلى جانب باقي الهيئات الحزبية المعنية إلى إنجاح الاستعداد لهذه المحطة التنظيمية الهامة؛

•         اطلاعها على مشروع الورقة المؤطرة للخطاب السياسي للحزب وما تضمنته من أسس وتوجهات ومقتضيات تترجم مقومات المشروع الإصلاحي للحزب وتعكس خطه السياسي، على أن يتم العمل على إغنائها وتعديلها في أفق اعتمادها نهائيا، وتشكل هذه النقطة الخطوة الأولى على درب تفعيل توصيات الحوار الداخلي؛

•         أخذها العلم بالأشغال التحضيرية للمؤتمر الوطني لجمعية مهندسي العدالة والتنمية، والذي سينعقد يوم السبت المقبل 23 نونبر الجاري بالمركز الوطني للرياضة مولاي رشيد بالمعمورة بمدينة سلا، مع اتخاذ القرارات والتدابير اللازمة لمواكبة هذه المحطة التنظيمية المهمة؛

•         متابعتها الترتيبات المتعلقة بالإعداد للملتقى الوطني الذي ستنظمه مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية حول الجهوية المتقدمة بمدينة القنيطرة، واليوم الدراسي الذي ستعقده لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص بالمقر المركزي للحزب بالرباط، وذلك كله يوم الأحد 24 نونبر الجاري.

ومن جانب آخر، توقفت الأمانة العامة عند التطورات الخطيرة التي شهدتها الساحة الفلسطينية في الأيام القليلة الماضية، والتي شكل عنوانها الأكبر العدوان الصهيوني الهمجي على الشعب الفلسطيني وعلى أهلنا في غزة الأبية خاصة، حيث استشهد على إثر ذلك 26 شهيدا وأُصيب مئات الجرحى، فضلا عن تدمير العديد من المنشآت الأساسية والبنايات السكنية، كل ذلك على مرأى ومسمع من المنتظم الدولي، كما تستنكر الأمانة العامة أي خطوة تروم شرعنة الاحتلال ومنها الموقف الأخير للإدارة الأمريكية حول المستوطنات، وهو الموقف الذي يتعارض مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وحرر يوم الثلاثاء 21 ربيع الأول 1441هـ/الموافق لـ 19 نونبر 2019

الإمضاء

الأمين العام

الدكتور سعد الدين العثماني

 

التعليقات

أضف تعليقك