اعمارة ونظيره السينغالي يوقعان اتفاقية تهم "رخص السياقة"

اعمارة ونظيره السينغالي يوقعان اتفاقية تهم "رخص السياقة"
الجمعة, 22. نوفمبر 2019 - 12:27

وقع عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، والحاج عمر، وزير البنيات التحتية والنقل البري وفك العزلة بجمهورية السينغال، والسفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، يوم أمس الخميس بالرباط، على اتفاقية خاصة تهم تبادل التجارب في مجال الامتحان النظري لرخصة السياقة.

وبالمناسبة، أوضح عمارة أن هذه الاتفاقية الخاصة تهدف إلى "تعزيز تبادل الخبرات بين جمهورية السينغال والمملكة المغربية في مجال التقييم النظري للمرشحين لاجتياز امتحان الحصول على الرخصة التي طورها المغرب وأتمتها".

وأشار اعمارة، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذه الاتفاقية "المفصلة" تهدف أيضا إلى توضيح الشروط التفصيلية للتبادل العلمي والتقني في هذا المجال، وذلك بالتعاون مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي.

من جانبه، أشاد الوزير السنغالي بالتعاون بين المغرب والسينغال، وبالعلاقات "النموذجية والعريقة" التي تربطهما على كافة المستويات، مؤكدا على الأهمية التي يكتسيها مجال التبادل في تقدم البلدين الصديقين.

وقال عمر يوم "لقد وضعنا اللبنة الأساسية" لهذا التعاون بشأن رخصة السياقة، مضيفا أن "السنغال تتجه إلى المغرب لتستلهم برمجيته في مجال رخصة السياقة ذات الأهمية الكبيرة، وكذلك نموذجه التنموي الذي أبان عن نتائج محمودة في مجال البنيات التحتية واللوجيستيك".

وأشاد الوزيران، خلال هذا الاجتماع، الذي حضره سفير السينغال بالمغرب، إبراهيم الخليل سيك، بعلاقات التعاون الممتازة بين البلدين في مجالات البنيات التحتية والنقل واللوجستيك واتفقا على تطويرها.

وأوضح بلاغ لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تعزيز التبادل في مجال التقييم النظري للمرشحين الذين سيجتازون امتحان الحصول على رخصة السياقة عن طريق وضع النظام الآلي المغربي للامتحان رهن إشارة الجانب السينغالي، كما تندرج هذه الاتفاقية في إطار تعزيز علاقات التعاون، خاصة في ما يتعلق بتنفيذ الاتفاق الإداري في مجال السلامة الطرقية.

يذكر أن وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بالمملكة المغربية ووزارة البنيات التحتية والنقل بجمهورية السينغال، وقعتا يوم 24 يونيو 2013 بدكار، اتفاقية تتعلق بتبادل الخبرة وتحسين مستوى السلامة الطرقية بالبلدين.

التعليقات

أضف تعليقك