أول رئيس لشبيبة العدالة والتنمية في ذمة الله

أول رئيس لشبيبة العدالة والتنمية في ذمة الله
الأربعاء, 29. يناير 2020 - 12:23

انتقل إلى عفو الله، بوسلام ممادي أول رئيس لشبيبة العدالة والتنمية صباح اليوم الأربعاء 29 يناير الجاري، على إثر عملية جراحية بإحدى مصحات الرباط.

وترأس الراحل شبيبة العدالة والتنمية التي تأسست سنة 1974، وكانت تسمى حينها "اتحاد الشبيبة الشعبية"، التابع لحزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية الذي أسسه الدكتور عبد الكريم الخطيب.

سياق التأسيس..

وفي تصريح سابق لpjd.ma، قال الفقيد ممادي، إن سياق تأسيس الإتحاد سنة 1974 تميز بهيمنة الفكر والإيديولوجية الماركسية اللينينية، والعالم بصفة عامة والمغرب بشكل خاص يعرف انتشار هذه الموجة خصوصا بين الشباب، وكان الإلحاد وقتها متفشيا بين شباب المغرب، كما كانت دعوات إلى نبذ الدين والعمل بقولة كارل ماركس "الدين أفيون الشعوب".

وتابع  الراحل، أن الدكتور الخطيب رأى هذا المنحى الذي ينحوه شباب المغرب، ففكر في تأسيس اتحاد الشبيبة الشعبية لعله يكون إطارا يؤطر فئة مجتمعية من شباب المغرب، لتحصينهم من الأفكار والإيديولوجيات الهدامة، وفعلا تأسس هذا الإطار بحضور عدد من الشخصيات الوازنة من أمثال الدكتور الخطيب، وعبد الله الوكوتي، وادريس الكتاني وغيرهم من الشخصيات.

المشاركات الدولية

وأفاد الفقيد، أن اتحاد الشبيبة الشعبية شارك في نشاط دولي واحد سنة 1989، حيث تمت "دعوة الإتحاد من طرف لجنة الشباب بليبيا، وألقيت كلمة هناك عرفت من خلالها بالشبيبة، وحضرنا عددا من اللقاءات التواصلية ومحاضرات وندوات إلى غير ذلك".

الافتخار بالشبيبة

الشبيبة اليوم يضرب لها ألف حساب، يؤكد الراحل، قائلا "أنا جد سعيد لأنها أخذت مسارها الحقيقي، وأفتخر كثيرا بقيمتها المضافة وأتمنى أن تواصل عملها بثبات".

ودعا ممادي، شبيبة العدالة والتنمية، إلى العمل على إرجاع الشباب المغربي إلى السياسة، وإعادة الثقة للعمل السياسي، كما يجب أن تحرص على أن تكون محط احترام وتقدير الجميع.

التعليقات

أضف تعليقك