الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية تفصح عن أبرز مشاريعها ومخططاتها

الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية تفصح عن أبرز مشاريعها ومخططاتها
الأربعاء, 26. فبراير 2020 - 20:44

قال مدير الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، ناصر بولعجول، إن هذه الأخيرة تشتغل على عدة أوراش من أجل الوقاية من حوادث السير أهمها "التربية والاشتغال على الإنسان"، معتبرا أن الوكالة تجعل هذه التربية في صلب أولوياتها في مجال الوقاية من حوادث السير.

جاء ذلك في كلمة لبولعجول، خلال ندوة صحفية عقدها وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، عبد القادر اعمارة، بمناسبة عقد الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية (نارسا)، اليوم الأربعاء بالرباط، مجلسها الإداري الأول بعد إحداثها بموجب قانون وشرعت في ممارسة مهامها منذ مطلع السنة الجارية.

وذكر المسؤول العمومي، أن ميزانية الوكالة تصل إلى مليار و350 مليون درهم، موزعة بين 750 مليون درهم لمواصلة تنفيذ المشاريع والالتزامات السابقة التي ورثتها عن الوزارة الوصية وكذا اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، و570 مليون درهم ستخصص للاستثمار في التكنولوجيات الحديثة، وتكوين السائقين، وكذا برنامج تجديد حضيرة العربات، والارتقاء بالمنظومة المعلوماتية المخصصة لامتحانات السياقة.

وتضمنت الندوة الصحفية تقديم الفيلم المؤسساتي ل(نارسا)، وتقديم العملية التواصلية حول الوثائق الإلكترونية الجديدة تبرز خصائص الجيل الجديد من رخصة السياقة الجديدة والبطاقة الرمادية، وتقديم البرنامج التربوي والتحسيسي الجديد في مجال التربية الطرقية "لنتعلم مع مريم"، فضلا عن منح شهادة تقديرية للفائز في المسابقة الوطنية الخاصة بوضع تصميم الهوية البصرية، وتوقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين الوكالة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط-سلا-القنيطرة.

وتضطلع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، التي حلت محل كل من الدولة واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، بمهمة ممارسة الاختصاصات المتعلقة بالسلامة الطرقية مع مراعاة المهام المخولة للقطاعات الوزارية أو الهيئات الأخرى، وذلك عبر المساهمة في إعداد وتنفيذ الاستراتيجيات ومشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية ووضع نظام مندمج ومتكامل لجميع البيانات والمعطيات المتعلقة بحوادث السير.

وتسهر (نارسا) أيضا، على وضع البرامج الخاصة بتعليم السياقة وبالامتحانات لنيل رخصة السياقة، واعتماد الهيئات لتلقين التكوين الأولي والتكوين المستمر للخبراء في مراقبة المركبات، فضلا عن القيام بالمراقبة التقنية والفحص المضاد للمركبات، وتدبير نظام المراقبة والمعاينة الآلية لمخالفات، وتوفير التجهيزات المرتبطة بالمراقبة والسلامة الطرقية.

التعليقات

أضف تعليقك