لمواجهة "كورونا".. إحداث لجان جهوية مؤقتة للتأطير والتواصل لحزب "المصباح"

لمواجهة "كورونا".. إحداث لجان جهوية مؤقتة للتأطير والتواصل لحزب "المصباح"
الاثنين, 30. مارس 2020 - 12:37

دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عموم مناضلات الحزب ومناضليه، إلى الاستمرار في التأطير والتواصل مع عموم المواطنات والمواطنين، بالتحسيس والتوعية والتعبئة من أجل الحد من تداعيات وباء كورونا، وعملا بالمقاربة الوقائية التي من شأنها أن تجنب بلادنا إن شاء الله المزيد من تداعياته.

جاء ذلك، في مذكرة توجيهية، وجهتها الأمانة العامة للحزب، إلى رؤساء الهيئات الموازية والكتاب الجهويين والإقليميين والمحليين، وعموم مسؤوليه ومنتخبيه وعموم مناضليه ومناضلاته، بخصوص تعامل الهيئات الموازية والمجالية للحزب مع الظرفية الناشئة عن تفشي فيروس كورونا المستجد ببلادنا.

وجددت الأمانة العامة للحزب، التأكيد على أن "مسؤولياتنا الحزبية في أن نسهم إلى جانب باقي الأحزاب السياسية في إسناد الجهد الرسمي في معالجة هذه الأزمة، والتصدي لنزوعات الانفلات من التقيد بالإجراءات المعتمدة التي تصدر أو يمكن أن تصدر هنا أو هناك، لأن من شأن ذلك أن يُضْعِف فعالية تلك الإجراءات ويدخل بلادنا لا قدر الله في مسارات لا أحد يمكن أن يتوقع عواقبها الوخيمة".

لهذه الغاية، دعت المذكرة التوجيهية الهيئات المجالية للحزب إلى العمل على إحداث لجان جهوية مؤقتة تعمل تحت إشراف الكتاب الجهويين، تتكون من مسؤولي الحزب المعنيين وممثلين عن شبيبة ونساء الحزب وأطره الطبية والتمريضية والصيدلية والفعاليات التي يمكن أن تفيد عمل اللجنة، "يعهد إليها بوضع برنامج للتأطير والتواصل على المستوى الجهوي والسهر على تنفيذه بالتنسيق والتعاون الوثيق مع الجماعات الترابية والسلطات العمومية".

وفي هذا الإطار، تردف المذكرة، يتعين تعبئة كل القنوات التواصلية والتأطيرية المتاحة، "ومن ذلك المنابر الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي وقنوات التراسل الفوري وغيرها، فضلا عن قيام الهيئات الموازية للحزب كل واحدة في مجالها بتأطير الفئات المعنية وتنمية الوعي بالأخطار المحدقة نتيجة هذه الجائحة".

أما فيما يخص منتخبي الحزب وطنيا وترابيا، عبرت المذكرة، عن اعتزازها بالأعمال التدبيرية والمبادرات التطوعية التي قاموا ويقومون بها إلى جانب منتخبي الأحزاب السياسية الأخرى، ومختلف المؤسسات الرسمية وفئات المجتمع، مشددة على أن واجب المرحلة "أن يستمروا إلى جانب الشركاء والفرقاء في القيام بالالتزامات والمهام التي تستلزمها مسؤولياتهم وما تتطلبه بصفة خاصة تجاه المواطنين والمواطنات والوطن بصفة عامة".

التعليقات

أضف تعليقك