مهندسو "المصباح" ينوهون بالمجهود الوطني في مواجهة جائحة "كورونا"

مهندسو "المصباح" ينوهون بالمجهود الوطني في مواجهة جائحة "كورونا"
الاثنين, 6. أبريل 2020 - 15:10

جدد المكتب الوطني لجمعية مهندسي العدالة والتنمية، التأكيد على دعم ومساهمة المهندسين في الحملة الوطنية التضامنية للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، داعين كل المهندسات والمهندسين للتعبئة الشاملة بروح وطنية، كل حسب القطاع الذي ينتمي إليه، لتيسير اشتغال المرافق العمومية الضرورية واستمرارها في خدمة المواطنين.

ونوه مكتب مهندسي العدالة والتنمية، في بلاغ توصل pjd.ma بنسخة منه، عقب اجتماعه العادي يوم الخميس 2 أبريل 2020، بتقنية التواصل عن بعد، بالمجهودات التي يقوم بها نساء ورجال الصحة وبانخراط القوات المسلحة الملكية بتعليمات من جلالة الملك، والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة ومختلف السلطات والمصالح العمومية والإدارية والمؤسسات العمومية، والروح الوطنية لنساء ورجال التعليم، ولكل من يساهم من أجل أمن وسلامة المواطنين.

وثمن المصدر ذاته، مبادرات دعم الفئات الهشة المتضررة من حالة الطوارئ الصحية، وتمكين المغرب من سجل اجتماعي للمواطنين، كما أعرب الاجتماع عن اعتزازه بالكفاءات الهندسية المغربيةّ، التي وحدت جهودها، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، من أجل تصميم وإنتاج جهاز للتنفس الاصطناعي المغربي الصنع، ودعوة الحكومة لدعمه وتثمين كل المبادرات التي من شأنها تشجيع الاقتصاد الوطني والصناعات الاستراتيجية من أجل اكتفاء ذاتي للبلاد.

وأوصى المكتب الوطني لمهندسي "المصباح"، المواطنين بضرورة الالتزام بكل التدبير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي توصي بها السلطات المختصة، وذلك للحد من سرعة تفشي فيروس كوفيد19 وتقليص تداعياته الاجتماعية والاقتصادية.

وبعد أن أعربت الجمعية عن تجاوبها مع كل القرارات الاستباقية والتوجيهات السامية لجلالة الملك، ومواكبتها للمجهودات التي تبذلها الحكومة والسلطات العمومية ومختلف الفعاليات للحد من مخاطر هذا الوباء، دعت إلى ضرورة تسريع ودعم برنامج الحكومة الإلكترونية، ورقمنة خدمات المرافق العمومية والمؤسسات والجماعات الترابية.

هذا وعبرت جمعية مهندسي "المصباح"، عن استعدادها الدائم للمساهمة في كل المبادرات التي يمكن للمهندسين القيام بها في إطار الإجماع الوطني لمحاربة هذه الجائحة، واستشعارا منها لدورها الوطني الذي يمكن أن تقوم به لتعزيز الجهود العمومية وتعبئة المهندسات والمهندسين من أجل تجاوز هذه الأزمة.

التعليقات

أضف تعليقك