"مصباح" جرسيف يدعو إلى الضرب على أيادي المتلاعبين في الأسعار

"مصباح" جرسيف يدعو إلى الضرب على أيادي المتلاعبين في الأسعار
الأربعاء, 8. أبريل 2020 - 16:19

طالبت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بجرسيف، السلطات الإقليمية والمحلية بتفعيل لجنة اليقظة للضرب على أيادي المتلاعبين في الأسعار وفي جودة المواد الاستهلاكية المعروضة، داعية ساكنة الإقليم للتقيد بالإجراءات المعلن عنها من قبل السلطات العمومية، والالتزام بالحجر الصحي، حفاظا على أرواحها وذويها من وباء كورونا الخطير.

وثمنت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بجرسيف، في بيانها الصادر عن اجتماعها العادي نصف الشهري، باستعمال تقنية الاتصال عن بعد (visioconférence، يوم السبت 04 أبريل 2020، توصلpjd.ma بنسخة منه، كل الإجراءات التي أعلنت عنها بلادنا، الرامية للتصدي لهذا الوباء الخطير/

ونوه البيان، بالبعد الاستباقي الذي طبع هذه الإجراءات، وبالتفاعل الإيجابي والسريع الذي أبانت عنه الحكومة مع كل المطالب الشعبية والمؤسساتية، وبالدور الإعلامي والتأطيري الطلائعي الذي تقوم به في هذا الظرف الحساس الذي تمر منه بلادنا.

وبعدما أشاد البيان، بالتدابير الاجتماعية التي قامت بها الحكومة من خلال دعم الفئات الهشة، طالب الحكومة بإيلاء العناية اللازمة للفئات الأكثر تضررا من هذه الجائحة الذين لم تشملهم بعد الإجراءات الاجتماعية، بالخصوص :صغار الفلاحين والكسابة، وأرباب النقل "وخصوصا سائقي "الطاكسيات" الصغيرة والكبيرة"،   والمهنيين والحرفيين والقطاع الحر بصفة عامة، والمقاولات الصغيرة والمتوسطة.

وبخصوص قطاع التعليم، دعا البيان إلى ضرورة توفير الوسائل اللوجستيكية لرجال ونساء التعليم، وكذا للتلاميذ والطلاب( حواسيب أو لوحات الكترونية ) لمواكبة عملية التعلم عن بعد ضمانا لتكافؤ الفرص، مطالبا بضرورة  تدخل الوكالة المختصة لمراقبة خدمات شركات الاتصالات العاملة في هذا المجال، خصوصا الصبيب المتدني الذي أثر على عملية التعليم عن بعد.

ونوه البيان، كذلك، بالمجهودات والمبادرات التي قام بها الإخوة: رئيس المجلس الاقليمي ورؤساء المجالس المنتخبة ونوابهم ورؤساء اللجان ونوابهم المنتمين لحزب العدالة والتنمية بهذه المجالس كلها، وخصوصا التبرع بتعويضاتهم عن شهر مارس لفائدة" صندوق مواجهة كورونا".

وعبرت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بجرسيف، عن اعتزازها بالمجهودات التي يقوم بها رئيس المجلس الإقليمي والمتمثلة في دعمه للقطاع الصحي سواء بالعتاد الصحي أو من خلال توفير الموارد البشرية الضرورية، بالإضافة للمجهودات المبذولة على مستوى عمليات التعقيم والتطهير والتي يساهم فيها المجلس بنصيب وافر، إضافة لوقوفه إلى جانب مرضى القصور الكلوي من خلال التكفل بنقل المرضى وغيرها من الأعمال.

ودعا البيان، أعضاء الحزب ومتعاطفيه إلى المساهمة والتبرع لفائدة "الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا "كوفيد19"، بما في ذلك إخراج زكاة أموالهم قبل موعدها.

 

التعليقات

أضف تعليقك