"مصباح" العرائش يدعو لتجنب صيغ التهويل والرعب في تداول أخبار "كورونا"

"مصباح" العرائش يدعو لتجنب صيغ التهويل والرعب في تداول أخبار "كورونا"
الجمعة, 24. أبريل 2020 - 13:46

دعت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالعرائش، إلى تمكين ساكنة الإقليم بشكل منتظم من المعطيات الرسمية حول الحالة  الوبائية بالإقليم بشكل مفصل لطمأنة المواطنين، وتجنب صيغ التهويل والرعب في تداول الأخبار، التي تؤثر سلبا على الروح المعنوية والحالة النفسية لفئات وشرائح واسعة من المواطنين.

وطالبت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالعرائش، في بيان توصلpjd.ma بنسخة منه، بإيلاء الإقليم مزيدا من الدعم وبشكل مستعجل في القطاع الصحي خاصة بعد انتشار حالات الإصابة بمعمل تصبير السمك، ودعم المؤسسات الاستشفائية بالإقليم بالإمكانيات التقنية والموارد البشرية.

كما دعا البيان، الى التسريع بصرف الإعانات المتبقية من الدعم المخصص من صندوق محاربة كورونا للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل بالإقليم، وخاصة بالعالم القروي مع حلول شهر رمضان.

وجددت الكتابة الإقليمية، دعوتها لجميع ساكنة الإقليم بالمزيد من الالتزام بالحجر الصحي، بالمكوث في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى واستعمال الكمامات واحترام مسافات الأمان في الأسواق والمحلات التجارية والصيدليات والإدارات، حتى يتمكن وطننا وبمساهمتنا جميعا من الانتصار على هذه الجائحة.

وأشاد البيان، بالقرارات الحكيمة والتعليمات الملكية السامية، بمختلف أبعادها الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، ومنها قرار إحداث صندوق محاربة جائحة كورونا، وعملية الدعم المؤقت للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل المتضررة من فيروس كورونا.

وثمن الإجراءات والتدابير التي اعتمدتها الحكومة والبرلمان، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لمواجهة جائحة كورونا، معتبرا أنها شكلت عناصر لاستراتيجية وطنية بمختلف محاورها الصحية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والإعلامية، وأضاف أن من ذلك، التجاوب الفعال لرئيس الحكومة ووزير الصحة وتعهد هذا الأخير بفتح مختبر للتحليلات المخبرية بمدينة طنجة للتعجيل والرفع من إجراء التحليلات بالنسبة لإقليم العرائش وجهة طنجة تطوان الحسيمة ككل.

ونوه المصدر ذاته، بأداء الأطر الطبية والتمريضية ومختلف الموارد البشرية العاملة في القطاع الصحي التي تسهر على الأمن الصحي للمواطنين، في مواجهة هذا الفيروس الفتاك، ومنها "تلك العاملة بالمؤسسات الاستشفائية بالإقليم وخاصة المستشفى الإقليمي للعرائش والمستشفى المحلي بالقصر الكبير، حيث يتم استقبال والتكفل بالمصابين بالإقليم".

كما ثمن الجهود المبذولة على مستوى إقليم العرائش من طرف كل المؤسسات  والسلطات العمومية لتنزيل مقتضيات الطوارئ الصحية بالإقليم والحرص على التزام الساكنة بالحجر الصحي وضمان استمرارية الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالمستوى المطلوب، منوها بمبادرة مجلس إقليم العرائش ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، المتمثلة في تخصيص ميزانية مهمة لدعم الإقليم بالمساعدات الغذائية والمستلزمات الطبية ومواد التعقيم واللوجستيك؛ وتثمين مبادرات باقي الجماعات الترابية بالإقليم.

وأشاد "المصباح"، بالمبادرات المدنية والمواقع الإعلامية التي عبرت عن انخراطها المسؤول في معركة الدعم والتضامن، والتوعية والتحسيس بمخاطر الجائحة وتنوير الرأي العام بمستجدات الوضع بالإقليم، معلنا التضامن المطلق مع كل المصابين والمصابات وأسرهم. ودعا إلى مؤازرتهم بالدعم النفسي والاجتماعي والمادي، راجيا الله تعالى لهم الشفاء العاجل والعودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية بكل اطمئنان.

كما دعت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالعرائش، المقاولات والوحدات الصناعية والضيعات الفلاحية، التي وإن كان لا بد أن تستمر في العمل، إلى الالتزام التام بشروط السلامة والوقاية الصحية للعمال والعاملات سواء خلال التنقل أو خلال العمل، والجهات المسؤولة إلى تشديد المراقبة، مثمنة في هذا السياق قرار توقيف العمل ببعض الوحدات الصناعية بالإقليم.

التعليقات

أضف تعليقك