كيف ينظر مديرو ومسيرو المقاولات لتدبير أزمة كورونا وما بعدها؟

كيف ينظر مديرو ومسيرو المقاولات لتدبير أزمة كورونا وما بعدها؟
السبت, 23. مايو 2020 - 12:48

استطلاع يكشف توقعات المقاولات لوضعية ما بعد الجائحة

عبر 68 في المائة من مسيري عينة من المقاولات عن اقتناعهم بأن أزمة كوفيد 19  ستطور مستقبلنا. جاء ذلك في نتائج استطلاع للرأي قام به مكتب  للوساطة في التشغيل (روكويت كوم) ضم 180 مسير لشركة منهم ومدراء عامين ومدراء تجاريين ومدراء للتطوير ومدراء للشؤون المالية ومديرين للعمليات ومدراء تواصل.

المقاولات الصغرى والمتوسطة الأكثر تضررا وثقة في العودة للنشاط العادي

وصرح واحد من بين اثنين من المستجوبين أن شركاتهم فقدت 50 %  من رقم معاملها منذ بداية الأزمة، وأن المقاولات الصغرى والمتوسطة هي الأكثر تضررا من الأزمة بينما عبر 63%  عن اقتناعهم بأم مقاولاتهم ستستعيد نشاطها الاقتصادي العادي بدءا من شهر شتنبر 2020. كما أن 13% من المقاولات التي فقدت أكثر من 50 من رقم معاملاتها تعمل في قطاع البناء، فيما أكد 68%  منهم أنهم مقتنعون أن مقاولاتهم لن تعود لنشاطها الاقتصادي العادي إلا بحلول شتنبر 2020.

وعبر 82 % من المستجوبين أنهم لا يفكرون في تسريح مستخدميهم في الشهور القادمة

مردودية متوسطة للمستخدمين

وفيما يتعلق بتقديرهم لإنتاجية ومردودية مستخدميهم، اعتبر المستجوبون أن هذه المردودية متوسطة حيث منحوها  نقطة 3.5 على خمسة، بينما عبر 52 % أنهم لا يعتزمون القيام بتوظيفات بعد الحجر في حين لم يتجاوز عدد الذين يعتزمون القيام بتوظيفات جديدة في القطاع البنكي 15 %  من المستجوبين.

المحافظة على نفس إيقاع التوظيف والأولوية لأصحاب التجربة

أما فيما  يتعلق بالتوظيفات الجديدة فقد صرح  55 % من الذين يعتزمون القيام بها بأنهم سيوظفون نفس الأعداد من المستخدمين الذين كان يجري توظيفهم في الأيام العادية.

وفي المقابل، توقع كل مسيرو المقاولات أنهم سيقومون بتوظيفات أقل إلى غاية يناير 2021 كما أن التوظيفات التي ستتم ستركز على مستخدمين من ذوي التجربة السابقة وعلى عمليات إعادة انتشار المستخدمين من أجل المحافظة على مناصب الشغل الذي سيحظى بالأولوية.

نسبة قليلة راضية عن مردودية العمل عن بعد

وصرح نصف مسيري المقاولات بأنهم وضعوا مستخدميهم في وضعية عمل عن بعد بينما لم يتجاوز عدد الذين عبروا عن رضاهم عن مردودية مستخدميهم في هذه الوضعية 22 %  من فرق عملهم ومنحوا نقطة متوسطها 3,5 على خمسة.

أما نسبة المديرين الذين وضعوا فرق عملهم في وضعية عمل عن بعد فقد بلغت حسب تصريحات هذه الفئة إلى 67%   

القطاع المعلومياتي القطاع البنكي في صدارة العمل عن بعد

أما فيما يتعلق بالقطاعات التي لجأت إلى العمل عن بعد فإن القطاعات التي احتلت الرتبة الأولى هي قطاع المعلوميات والمالية والصناعة الغذائية والمنعشين العقاريين والوكالات العقارية، في حين صرح أكثر من 85%  من المسيرين أنهم وضعوا مستخدميهم في وضعية عمل عن بعد بينما لم تبلغ درجة الرضا عن مردوديتهم سوى 22% حسب تصريحات  المستجوبين.

مستقبل أفضل وتطوير للنموذج التسويقي

وفيما يتعلق بمرحلة ما بعد كورنا صرح 81%  من المسيرين أنهم سيعملون على تطوير نموذجهم التسويقي busniess model كما صرح  50% منهم بأنهم يعتزمون تطوير منتوجات إضافية  ودخول أسواق جديدة بعد الأزمة، وأظهر 68%  منهم تفاؤلهم بمستقبل  أفضل  للعالم في مرحلة ما بعد "كورونا".

التعليقات

أضف تعليقك