"عاصفة الصقيع"..إطلاق عمليات المعالجة الصحية للمزروعات بالحاجب 

"عاصفة الصقيع"..إطلاق عمليات المعالجة الصحية للمزروعات بالحاجب 
الجمعة, 3. يوليو 2020 - 22:56

تم إطلاق عمليات للمعالجة الصحية النباتية لزراعة الخضروات على مستوى إقليم الحاجب، دعما للفلاحين الصغار الذين تضرروا من عاصفة “الصقيع” التي وقعت يوم 6 يونيو الماضي في بعض مناطق جهة فاس مكناس.

ففي عين تاوجدات، يشتغل عمال على قدم وساق من أجل إنقاذ زراعة البصل في الإقليم، التي تعرضت لأضرار العاصفة على غرار مزروعات أخرى، بدعم من مصالح المديرية الإقليمية للفلاحة بالحاجب.

وأوضح المدير الاقليمي للفلاحة في الحاجب، محمد إيجو، أن العملية تندرج في إطار التدابير الفورية والهيكلية التي اتخذتها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات من أجل مساعدة الفلاحين الصغار المتضررين.

وأشار المسؤول في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء،  إلى عمليات المعالجة النباتية الصحية لزراعة البصل في أفق مباشرة قطاعات أخرى كالزيتون في غضون شهر.

وحسب معطيات وزارة الفلاحة، فإن آخر تقدير كمي حدد المنطقة المتضررة بالعاصفة في 31 جماعة تنتمي الى 8 اقاليم (بولمان، الحاجب، فاس، إفران، مكناس، مولاي يعقوب، صفرو وتازة) بمساحة تناهز 19 ألف و 665 هكتار.

وكانت الوزارة قد قررت على إثر عاصفة “البرد” القوية التي خلفت خسائر فادحة اتخاذ مجموعة من التدابير الخاصة بالمنطقة، تتوزع بين تدابير فورية للتخفيف من وقع الآفة وأخرى هيكلية.

وتشمل التدابير الفورية تعويض الأشجار التي تعرضت للاقتلاع أو الكسر من خلال توزيع شتلات على الفلاحين المتضررين (100 ألف شتلة) ومعالجة المزروعات وتوظيف المواد المضادة للأمراض الطفيلية والحشرات.

وعلى المستوى الهيكلي، يتعلق الأمر بتقوية وتوسيع شبكة المولدات المضادة للبرد ومراجعة عروض التأمين متعدد المخاطر.

التعليقات

أضف تعليقك