أولاد تايمة.. مجلس برتقالة هوارة يبعث المدينة بمشاريع نوعية

أولاد تايمة.. مجلس برتقالة هوارة يبعث المدينة بمشاريع نوعية
الثلاثاء, 28. يوليو 2020 - 13:41
عبد الله العسري

 

يستقبلك نسيم سوس من مداخلها، ويرحب بك عطر رحيق البرتقال من كل جهاتها، ويصدح بقدومك شحرور ضيعاتها صدحا، ويسترق سمع آذانك مقطع من نغمات رقصتها استراقا، ويجلبك سخاء أهلها جلبا ، إنها "أولاد تايمة" مدينة البرتقال بقلب حاضرة هوارة، استبشر أهلها خيرا بمجلس حقق انتظاراتها ورفع شأن الهواريين رفعا.

إنه المجلس الجماعي لأولاد تايمة الذي تابعت الساكنة مشاريعه أولا بأول بعدما أنهى مبكرا إنجاز نسبة عالية من برنامجه الجماعي الذي تعاقد من خلاله مع ساكنة المدينة حيث استبشرت الساكنة بحزمة من المشاريع المهمة التي لامست كل أحياء المدينة ويتعلق الأمر بالبنيات التحتية، المجال الرياضي الإجتماعي والثقافي، وكذا المستوى الاقتصادي الذي تمثل في إنجاز مشروع مهم مرتبط بالحي الصناعي بالمدينة.

البنيات التحتية للمدينة

عرفت أولاد تايمة اليوم إنجاز مجموعة من المشاريع التي استهدفت البنية التحتية منها مشروع كهربة الأحياء الناقصة التجهيز وبلغت نسبة انجاز المشروع 95 في المائة في انتظار استكمال 5 في المائة الباقية، كما اشتغل المجلس على مستوى شبكة الماء الصالح للشرب، حيث تمت الصفقة التي وصلت قيمتها إلى 3 ملايين درهم، والتي ستغطي جميع المنازل المتبقية  وستنطلق الأشغال بعد أسابيع فقط.

أما على مستوى شبكة الصرف الصحي فقد قارب المجلس الجماعي من إنجاز 50 كيلومترا من قناة الصرف الصحي تمت خلالها تغطية كل من أحياء: أولاد فحل، الشنينات، بوخريص والحريشة، كما اشتغل المجلس على تبليط مجموعة من أحياء أولاد تايمة (بالبافي)، حيث تم تبليط 2200 متر مربع بحي دنيا 2 مع تعبيد جميع طرقات الحي  بما مساحته 180 ألف متر مربع، فيما سيتم تبليط أحياء أخرى في إطار صفقات التأهيل الحضري، وتزفيت مجموعة من الأحياء خاصة التجزئات القديمة بما مساحته 90 ألف متر مربع، ناهيك عن تزفيت مجموعة من الطرقات وشوارع المدينة، كشارع بوخريص المهيأ على مسافة 1300 متر، وشارع مولاي عبدالله وشارع  الحسن الأول،  كما تم تأهيل الشوارع الداخلية كشارع التقدم، ومدخل الشنينات، شوارع الحي المحمدي، والطريق المزدوج المؤدي للنهضة.

وتوفيرا لمتنفسات خضراء لفائدة الساكنة، أعطى المجلس الجماعي لأولاد تايمة أهمية كبرى للمناطق الخضراء داخل الوسط الحضري، حيث قام بتهيئة العديد من المساحات الخضراء والحدائق العمومية التي بلغ عددها بأولاد تايمة حاليا 17 فضاء أخضر تتمتع بجمالية نالت ارتياح ساكنة المدينة.

المستوى الاجتماعي والرياضي والثقافي

انكب مجلس جماعة أولاد تايمة على انجاز مجموعة من المركبات الاجتماعية والثقافية موزعة على الأحياء الشعبية  للمدينة، بحيث تم انجاز 9 مركبات قرب، وتم كذلك انجاز 12 ملعبا للقرب على المستوى الرياضي كما يواصل المجلس الإعداد لإنجاز مجموعة أخرى من ملاعب القرب لأجل تغطية كاملة للمدينة  بهذه الملاعب التي تعتبر متنفسا لشباب المدينة.

إلى ذلك، تفاعل المجلس مع مطالب الجمعيات الثقافية  التي كانت تعاني من مشكل الإيواء والاستقبال للطاقات الفنية الوافدة على المدينة إذ كانت الجمعيات تضطر لحجز الفنادق بأكادير لضيوفها وقد يكلفها نشاطا ثقافيا ما لا تطيق من الناحية المالية، ولذا تفهم المجلس الحالي حجم معاناة هذه الجمعيات، فقام بتشييد مركز استقبال في مستوى تطلعات جمعيات المجتمع المدني لأولاد تايمة.

أما على المستوى الاداري فقد عمل المجلس على بناء قصر الجماعة الجديد والذي سيلبي حاجيات المواطنين ويساير التطور العمراني الذي تشهده المدينة، هذا  بعدما كان الاشتغال في مقر قديم متآكل البناية منذ أن أحدثت الجماعة بالمدينة.

 وشيد هذا المقر الجديد على مساحة تقدر بحوالي 1200 متر مربع وبني بغلاف مالي يقارب المليار و300 مليون سنتيم، بمواصفات حديثة ترقى إلى تطلعات أبناء أولاد تايمة، إذ سيحسن من الخدمات المقدمة للمواطنين، خاصة بعد اعتماد البرامج المعلوماتية ورقمنة وتحديث جميع أقسام ومصالح  إدارته.

المستوى الاقتصادي

اشتغل مجلس أولاد تايمة على مجموعة من المشاريع والتي تهم قطاع الشغل، حيث تم تشييد السوق الأسبوعي الجديد بالحي الصناعي على مسافة 7 هكتارات تضم المجزرة وسوق المواشي  والبهائم وقاعة الحبوب ومحلات لبيع كل أنواع اللحوم، ويضم هذا السوق كذلك قاعة مساحتها 2 هكتارات خاصة بالخضر وجميع مستلزمات المواطنين في تبضعاتهم .

أما على مستوى سوق الجملة فوفر المجلس مجموعة من المحلات التجارية من أجل تسليمها لبائعي الخضر، كما تم بناء قاعة خاصة بنصف الجملة وتم تسقيفها بمواصفات عصرية، إذ أضحى المشتغلون فيها اليوم ينعمون بالطمأنينة بعدما كانوا قبل عشرات من السنين معرضين لحرارة الشمس والبرد والأمطار .

الحي الصناعي

يعتبر الحي الصناعي بأولاد تايمة معلمة اقتصادية، حيث استطاع أن يستقطب مجموعة من الشركات من أنحاء عدة من المغرب، واليوم أضحت أربع شركات تشتغل وتستثمر في إطار المعامل التي شيدتها بفضاء الحي الصناعي، فيما تتقاطر طلبات العديد من الشركات الأخرى  على المجلس الجماعي لأولاد تايمة  قصد تسلم رخصها لتنطلق في عملها.

التعليقات

أضف تعليقك