"مصباح" طنجة يطالب "والي الجهة" لاعتماد المقاربة التشاركية في تدبير الوضع الوبائي

"مصباح" طنجة يطالب "والي الجهة" لاعتماد المقاربة التشاركية في تدبير الوضع الوبائي
الأحد, 9. أغسطس 2020 - 13:41

طالبت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطنجة أصيلة، "والي الجهة عامل عمالة طنجة أصيلة إلى المزيد من اعتماد المقاربة التشاركية مع مختلف الفعاليات بالمدينة والإنصات إليهم، وكذلك توضيح التدابير الاحترازية والوقائية والأمنية المستجدة، ضمانا لتنزيل أمثل للطوارئ الصحية، بالشكل الذي يضمن انخراط المواطنين واستمرارهم فيها وتحقيق أهدافها".

جاء ذلك في بلاغ "لمصباح" طنجة أصيلة، صدر بمناسبة الاجتماع العادي للكتابة الإقليمية المنعقد عبر تقنية التواصل عن بعد، يوم الجمعة 07 غشت 2020، والذي دعا الحكومة إلى إيلاء مزيد من العناية بمدينة طنجة على المستوى الصحي والاجتماعي والاقتصادي.

وجدد البلاغ، "الدعوة إلى إرساء آليات واضحة ومستمرة للتواصل الإعلامي مع ساكنة المدينة من طرف السلطات المختصة، وبسط كل المعطيات أمام الرأي العام المحلي بمختلف الوسائط، مما من شأنه تقوية جسور الثقة بما يضمن استمرار الساكنة في احترام الإجراءات الوقائية المعتمدة، وقطع الطريق على أي تأويل مغرض لبعض هذه الإجراءات".

الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطنجة أصيلة، وجهت دعوتها لبرلمانيي الإقليم وعموم المنتخبين به إلى مواصلة التعبئة والعمل، كل من موقعه، وحسب الاختصاص المنوط بهم، في دعم التدابير الإجرائية وتقويتها، وإبلاغ معاناة الساكنة والترافع لدى مختلف الجهات المختصة لمعالجتها.

وجدد الاجتماع تعبيره عن  "الشكر والتقدير لكل من الأطر الطبية وشبه الطبية مدنية وعسكرية، والإدارات الترابية والسلطات الأمنية والعسكرية ومكاتب حفظ الصحة بالجماعات والمقاطعات داعين الجهات الحكومية المختصة للالتفات إليهم بمختلف أشكال الدعم والإسناد الضرورين".

وأشاد البلاغ "بالدور التطوعي الذي تقوم به مختلف الفعاليات بالمدينة على مستوى التحسيس والتعبئة والدعم، مهيبين باعتماد خطاب مشبع بالروح الوطنية والثقافة التضامنية والعيش المشترك والإبداع في الوسائل والآليات بما يتناسب مع الإجراءات الوقائية".

التعليقات

أضف تعليقك