"مصباح" آسفي يعلن تضامنه مع "لبداوي" في مواجهة الاستهداف والأقلام المأجورة

"مصباح" آسفي يعلن تضامنه مع "لبداوي" في مواجهة الاستهداف والأقلام المأجورة
الأربعاء, 12. أغسطس 2020 - 22:34

أعلنت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية، عن تضامنها اللامشروط مع رئيس الجماعة عبد الجليل لبداوي، والذي يتعرض لحملة مسعورة من قِبل "بعض الأقلام والمواقع الإلكترونية المأجورة خدمة لأجندة سياسية فاسدة، والتي تستهدف رئيس المجلس البلدي بآسفي عبد الجليل لبداوي هذه الأيام".

وقال "مصباح" آسفي في بلاغ توصل به pjd.ma، إنّ لبداوي مشهود له بنظافة اليد وبشهادة الساكنة، داعية إياه إلى الاستمرار في نفس النهج، خدمة للمصالح العليا لساكنة مدينة آسفي، وعدم الالتفات للغوغائيين والمغرضين.

وشجب البلاغ الأصوات والأقلام المأجورة التي تخدم أجندة مدفوعة الثمن، موضحا أن هذه المواقع أقحمت اسم وصور قديمة للبداوي مع أحد أعضاء الحزب المجمدة عضويته على خلفية الحكم القضائي الصادر في حقه، في ملف ذي طابع شخصي لا علاقة له لا بالحزب ولا بالجماعة.

وفي الوقت نفسه، يردف البلاغ، "تمت إثارة ملف غابة العرعار وبطريقة خبيثة لتضليل الرأي العام، والحقيقة أن المجلس الجماعي الحالي بذل جهودا لتهيئة هذا الفضاء الذي ظل مهمشا منذ سنين وذلك عبر اتفاقيتين للشراكة".

وأولهما، يسترسل البلاغ، اتفاقية شراكة موقعة بين الجماعة الترابية وشركة حدائق آسفي (صافيا سابقا) والتي تضم في بنودها تسييج الغابة بألف خمسمائة متر (1500 متر طولي)، وخلق فضاء ترفيهي للرياضة والأسرة، وسيتم تسليمه للجماعة أثناء التسليم المؤقت.

والثانية، يردف المصدر ذاته، "اتفاقية شراكة مصادق عليها من الجماعة وعمالة آسفي والمكتب الشريف للفوسفاط تهم تهيئة غابة العرعار".

وتابع بلاغ "مصباح" آسفي، "فيما يخص ملف النظافة الذي أثير بطريقة مشبوهة وملغومة خلال أيام عيد الأضحى المعروف بالضغط والحجم الكبير لأطنان النفايات، نؤكد كما عاينت ذلك ساكنة آسفي أن عاملات وعمال وأطر الشركة المكلفة عملوا ما في وسعهم لجمع تلك النفايات في ظرف وجيز وفي نفس اليوم مما جعل شوارع المدينة نظيفة، كما كانوا يتجاوبون مع كل الاتصالات والشكايات بسرعة وفي حينها، مما يستدعي شكرهم على تفانيهم لخدمة الصالح العام وساكنة المدينة".

التعليقات

أضف تعليقك