كيف نتجنب تأثيرات ارتداء الكمامة لمدة طويلة؟ أخصائي يجيب

كيف نتجنب تأثيرات ارتداء الكمامة لمدة طويلة؟ أخصائي يجيب
الثلاثاء, 29. سبتمبر 2020 - 22:42

دعا الدكتور أمين بوزوبع رئيس الائتلاف الوطني لصيادلة العدالة والتنمية، المغاربة الذين يضطرون إلى ارتداء الكمامة لمدة طويلة في اليوم، إلى التنفس الطبيعي بين الفينة والأخرى، بشرط أن يكون الإنسان في مكان لوحده بعيد عن الناس، خصوصا فئة التجار الذين يتعاملون مع الزبناء طيلة اليوم.

وأوضح بوزوبع، في مداخلة له في إطار ندوات برنامج التواصل مع المهنيين التي ينظمها الفضاء المغربي للمهنيين لجهة الرباط سلا القنيطرة، ليلة يوم الثلاثاء 29 شتنبر 2020، أنه من الضروري أن يتنفس الإنسان بين الفينة والأخرى بشكل طبيعي وذلك حتى لا ينخفض الأوكسجين في الجسم الذي يؤدي إلى ضيق في التنفس.

وشدد بوزوبع، على عدم إزالة الكمامة في الأماكن المختلطة، أو أثناء التعامل مع الزبائن، داعيا التجار إلى القيام بالأدوار التحسيسية والتوعوية للمساهمة في التصدي لفيروس كورونا، من قبيل تذكير المواطنين أو الزبناء الوافدين على متجره بلباس الكمامات، ومحاولة توفير المعمقات بالنسبة للزوار، وتعقيم المواد التي يلمسها الزبناء باليد،  وتهوية المتجر، فضلا عن وضع حواجز وقائية "لأنها تحمي التاجر أولا ومستخدميه، وأيضا تحمي زبناءه".

وحذر المتحدث ذاته، من التراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية التي أقرتها السلطات العمومية، وضرورة ارتداء الكمامة بمجرد خروج الإنسان من البيت، وتجنب الصعود إلى وسائل النقل في أوقات الازدحام، والحرص على احترام مسافة الأمان، وغسل اليدين بالماء والصابون أو المعقم بين الفينة والأخرى.

وأضاف بوزوبع، أن هذا الفيروس لا يستهان به، حيث حصد مليون وفاة عبر العالم لحد الساعة، قائلا "لا أحد يعلم مدى استمرار الوضع الوبائي سواء على المستوى الوطني أو الدولي، لذلك من الضروري الالتزام الصارم بالتدابير والإجراءات الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية".

ووجه بوزوبع، نداء إلى الحكومة، بالإبقاء على الغابات والمنتجعات مفتوحة، حتى يتمكن المواطنون من ارتيادها وممارسة مختلف الأنشطة الرياضية بها، منبها إلى أن تهوية الرئتين أمر مهم جدا، "لأنه لا يجب أن ننسى أن نبقى بصحة جيدة".

 

التعليقات

أضف تعليقك