ابن كيران: لا يجوز الاعتداء على أي فرنسي بحجة الدفاع عن الرسول الكريم

ابن كيران: لا يجوز الاعتداء على أي فرنسي بحجة الدفاع عن الرسول الكريم
الخميس, 29. أكتوبر 2020 - 22:13

بعد الهجوم الذي نفذ بواسطة السلاح الأبيض، صباح اليوم الخميس، داخل كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية، وجه عبد الإله ابن كيران الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، خطابا إلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، قائلا: إنه "لا يجوز الاعتداء على أي فرنسي كيف ما كان نوعه، بحجة الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا بحجة الانتقام له، فإنه صلى الله عليه وسلم، غني بالله عنا".

وأضاف ابن كيران، في كلمة مباشرة بثها اليوم الخميس عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، "ونحن إن كنا اليوم ندافع عنه، ونقوم بأي عمل احتجاجي قانوني، فإننا نفعل ذلك فقط لننال شرف الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم، وإلا فهو ليس في حاجة إلينا".

وأبرز ابن كيران، أن أفضل طريقة للدفاع عن الرسول الكريم، هي التأسي بأخلاقه وأقواله وأعماله والالتزام بما جاء به عن ربه في كتاب الله، ثم في سنته صلى الله عليه وسلم، التي بها كان لنا في يوم من الأيام الشأن الأول في الدنيا، والتي بها رفع الله عز وجل من قيمتنا، مؤكدا أن التخلي عنها في العمق والحقيقة، هو الذي أوصلنا إلى ما وصلنا إليه من الذل والهوان.

وجدد ابن كيران، التأكيد، على أنه لا يجوز الاعتداء على أي إنسان، حتى وإن أساء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، مضيفا أن هذا اليوم وإن كان سعيدا بالنسبة للأمة لأنه يصادف ذكرى مولد الرسول الكريم، "فإن بعض الذين لم يفقهوا شيئا وجهلوا دينهم، يتسببون لنا في حرج شديد، ومشقة عظمى، ويقلبون أفراحنا أحزانا، فلهذا أرجوا منكم أن تتواصوا بهذا الأمر".

يذكر أن المملكة المغربية، أدانت الهجوم الذي وقع اليوم الخميس بمدينة نيس بفرنسا، معربة عن تضامنها وتعاطفها مع الضحايا وعائلاتهم، وفقا لما جاء في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وجاء في البلاغ، أن المملكة المغربية، تدعو الى تجاوز السياق السلبي، والمناخ المتوتر حول الدين، وتحث مختلف الأطراف على البرهنة عن روح الاعتدال والحكمة واحترام الآخر.

 

التعليقات

أضف تعليقك