المغرب.. مؤشرات مطمئنة بشأن نتائج التجارب السريرية حول اللقاح المضاد لـ"كورونا"

المغرب.. مؤشرات مطمئنة بشأن نتائج التجارب السريرية حول اللقاح المضاد لـ"كورونا"
الأربعاء, 18. نوفمبر 2020 - 15:48

بدأت بوادر الانفراج تلوح في الأفق بعد تواتر الحديث عن إيجاد لقاح ناجع ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وهو ما سيساعد على كبح جماح هذه الجائحة التي أربكت حسابات وتوقعات مختلف دول المعمور لعدة أشهر

وعلى المستوى الوطني، أكد وزير الصحة خالد أيت الطالب، أن "كل المؤشّرات تؤكّد أن هذه التجارب السّريرية، التي خضع لها 600 شخص من المتطوعين المغاربة، كانت نتائجها جدّ إيجابية، وهو ما "يؤكّد سلامة ونجاعة ومناعة اللقاح الذي راهنت عليه بلادنا".

وأضاف لوزير، أن المملكة المغربية، تمكنت من احتلال مراتب متقدمة في التزود بلقاح "كوفيد 19" بفضل مبادرة والانخراط الشخصي لجلالة الملك محمد السادس، وهو ما مكن من المشاركة الناجحة للمغرب في التجارب السريرية، مسجلا  أن لجنة علمية مغربية رفيعة المستوى، تُواكب منذ البداية عملية إعداد اللقاح المرتقب

من جهته، قال البروفيسور مرحوم الفيلالي كمال رئيس جناح الأمراض التعفنية بالمستشفى الجامعي إبن رشد بالدار البيضاء، إن النتائج الأولية للتجارب السريرية للقاح على غرار ما يجري بالمستشفيين العسكري والجامعي بالرباط، تبعث عن السرور والارتياح.

 وأوضح الفلالي، أن هذه التجارب لم تخلف منذ بدايتها أية أعراض جانبية خطيرة على العينة المستهدفة، باستثناء الأعراض العادية المصاحبة لأي تلقيح كان من قبيل ارتفاع درجات الحرارة أوصداع الرأس أوالرعشة أو ألم المفاصل.

وأشار البروفيسور، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى أنه تجري عملية مصاحبة المتطوعين الذين تلقوا التلقيح في حقنتين، خلال الفترة الممتدة ما بين 8 شتنبر الماضي و12 نونبر الجاري، وفق بروتوكول الدراسات السريرية والذي سيستمر لمدة سنة كاملة عقب مرور 49 يوما عن اول تلقيح، حيث سيقوم الأطباء بتتبع حالات الملقحين بمعدل مرة في الأسبوع على مدى ستة اشهر وبعدها مرة واحدة في الشهر خلال الستة اشهر المتبقية، “هذا إذا ما استدعى الأمر، لا قدر الله، تدخلا استعجاليا”.

وأضاف أنه في انتظار إعطاء تقييم موضوعي وعلمي لتأكيد فعالية هذا اللقاح وأمنه وجودته العالية، عبر القياس المخبري لمدى ارتفاع مناعته في الجسم ضد فيروس كورونا، وكذا استكمال معالم هذا البحث الذي يجرى بالعديد من البلدان من قبل خبراء صينيين، ف”الأمر يبشر بالخير وأن ساعة الفرج قريبا جدا”.

من جانبه، أكد عبد الحفيظ أولعلو صيدلاني- اختصاصي في العلوم البيولوجية والوبائية، أن المغرب الذي شكل نموذجا يحتذى على الصعيدين الإقليمي والدولي في مواجهة تفشي الوباء، منذ الإعلان عن أول حالة مؤكدة في مارس الماضي، قادر اليوم على رفع هذا التحدي من خلال حملة مكثفة للتلقيح ضد كوفيد 19.

وأشار في تصريح مماثل، إلى أن كافة الأطراف والجهات المعنية مدعوة للانخراط بقوة والتعبئة الشاملة في هذا الورش الوطني الكبير وذلك من اجل العمل على إنجاحه على غرار حملة تلقيح الأطفال التي أطلقت سنة 1986 والتي استهدفت ما يربو عن 95 في المائة من الأطفال لحمايتهم من الإصابة ب6 أمرض معدية.

وخلص إلى أن الهدف من وراء اعتماد تجربة اللقاح المضاد، في ظل شراكة فعلية مع جمهورية الصين الشعبية منذ شهر شتنبر الأخير ، يكمن أساسا في تحقيق نتائج مشجعة لتأمين حماية بيولوجية للشخص الذي يتلقى هذا التطعيم وتمكين جسمه من إفراز مواد مناعية ضد هذا الفيروس تساعد على الخروج من نفق الحجر الصحي وتجاوز هذه المرحلة الصعبة التي انعكست سلبا على الاقتصاد الوطني وحياة المواطنين.

التعليقات

أضف تعليقك