مؤسسة منتخبي "المصباح" تعلن تضامنها المطلق مع العراك وتدين ما تعرضت له من سلوك عدواني وعنصري

مؤسسة منتخبي "المصباح" تعلن تضامنها المطلق مع العراك وتدين ما تعرضت له من سلوك عدواني وعنصري
الأحد, 7. فبراير 2021 - 17:23

أكدت مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية، تضامنها مع النائبة البرلمانية والمستشارة بجماعة الداخلة عزوها العراك، إثر الإساءة المباشرة والعلنية التي تعرضت لها، والتي تجاوزت كل الحدود الاخلاقية والقانونية.

وتوقفت مؤسسة منتخبي "المصباح" في بيان تضامني مع العراك، توصل به pjd.ma، الأحد 07 فبراير 2021، عند دلالة هذه الإساءة وما فيها من "الاستخفاف بأصول وقواعد الاحترام والتكريم المفروض في التعامل مع المرأة، بما تضمنه الخطاب الصادر عن مستشار جماعي ينتمي إلى الأغلبية المسيرة، من ألفاظ مشينة وحاطة من الكرامة، بلغت درجة استعمال تعابير عنصرية، وذلك خلال دورة المجلس الجماعي الأخيرة".

وعبر المكتب التنفيذي لمؤسسة المنتخبين عن تضامنه المطلق مع العراك، وأدان بشدة هذا السلوك العدواني المرفوض، والذي يتنافى مع كل القيم الأخلاقية الأصيلة للمجتمع الصحراوي المغربي في تعامله مع المرأة، كما يسيء إلى قيم الحوار والعمل المؤسساتي في مجتمع المنتخبين، وتبعا لذلك، يسيء للوطن وللعمل السياسي بشكل عام.

من جانب آخر، قدم المكتب شكره الكبير لكل المواطنين الغيورين، خاصة أبناء الداخلة، الذين استنكروا هذا العدوان المدان ونددوا بسلوك المستشار المتلبس به، والذين عبروا عن تضامنهم مع المستشارة والمناضلة المقتدرة، معتبرا أن هذا الموقف ليس "بغريب ولا عزيز على أهل هذه البلدة الطيبة، بما هو معروف عنهم من نبل وشهامة وخصال حضارية متميزة".

وبعد أن استحضر المكتب نضال كل منتخبي الحزب في ربوع أرض الوطن رجالا ونساء وشبابا، عبر عن "اعتزازه بكل يقومون به من إنجازات ومبادرات ومرافعات ونضالات، من مواقع التسيير أو مواقع المعارضة"، داعيا إياهم إلى "المزيد من العمل والكفاح والتواصل والصبر، ومواجهة كل الإساءات والعراقيل بالصمود وبالوسائل القانونية والأساليب الأخلاقية والأعمال النضالية التي يتميز بها حزبنا، والتواصل المكثف مع الرأي العام لاطلاعه على الوقائع والملفات، وإشراكه في مواصلة دعم جهود الإصلاح ومكافحة الفساد في تدبير الشأن العام".

التعليقات

أضف تعليقك