شعباني: الوعي والاحساس بالمسؤولية هما مدخل القضاء على جائحة "كورونا"

شعباني: الوعي والاحساس بالمسؤولية هما مدخل القضاء على جائحة "كورونا"
الثلاثاء, 13. أبريل 2021 - 15:26

أكد الأستاذ الباحث في علم الاجتماع علي شعباني، أنه لكي لا يتحول النجاح الذي تم تحقيقه في محاصرة "كوفيد 19"، من خلال الكثير من التدابير الوقائية وعملية التلقيح، إلى إحساس بانتصار واهم، لا بد من الاستمرار في التحسيس بضرورة الالتزام بما سُن من إجراءات لضمان سلامة المواطن الجسدية والنفسية، معتبرا أن هذا الورش الصعب وطويل المدى يعتمد على العمل على رفع وعي الناس بكل شرائحهم الاجتماعية وأعمارهم ومستوياتهم التعليمية، لأنه بدون وعي وبدون الإحساس بالمسؤولية لن تجدي أبدا كل الإجراءات.

وأضاف الباحث في الشأن الاجتماعي في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغاربة لم يكونوا قد عاشوا تجربة هذا الوباء من قبل، وكانوا يسمعون عن الأوبئة الأخرى التي فتكت بمئات الآلاف من الناس، وخلفت مآسي كبيرة على الحرث والنسل، ومنهم من سبق له أن قرأ عما عرفه المغرب من قبل من أوبئة ومن أمراض أخرى فتاكة، لكن أن يختبروا صرامة الحجر الصحي وقسوة الطوارئ الصحية كما يعيشونها حاليا، فهذه تجربة جديدة عليهم بالمرة.

وتابع، بعد الصدمة الأولى وبعد تسجيل انحسار في تفشي وباء "كورونا"، لوحظ نوع من التراخي واللامبالاة في مواجهة الوباء في كل مكان، وذلك على الرغم من التنبيهات والتوجيهات سواء من لدن المختصين في مجال الصحة، أو المسؤولين ووسائل الإعلام بشتى أصنافها.

وذكر شعباني أن كل هذه الجهات حذرت من تبعات هذا التراخي على صحة المواطنين، ونبهت لإمكانية تمديد إجراءات الطوارئ الصحية في البلد، وما يترتب عن ذلك من آثار سلبية على الاقتصاد وتأخير العودة للحياة "العادية" التي يتطلع إليها كل المواطنين، يؤكد الأستاذ شعباني.

وأوضح المتحدث ذاته، أن شرائح واسعة من المغاربة أصبحوا يتجولون بدون كمامات، وعادوا إلى الأساليب القديمة في السلام والعناق، وأضحوا لا يحترمون التباعد الصحي والابتعاد عن الاكتظاظ في الأماكن العامة، وفي وسائل النقل وبالمتاجر الكبرى، وكأن الحياة عادت لسابق عهدها.

التعليقات

أضف تعليقك