بوصبيع ينبه لاختلالات رئيس جماعة طانطان في تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 

بوصبيع ينبه لاختلالات رئيس جماعة طانطان في تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 
الأحد, 9. مايو 2021 - 15:15
عبد النبي اعنيكر

نبه عبد الهادي بوصبيع، منسق فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة طانطان، لاختلالات رئيس المجلس وأعطابه في تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، داعيا الجميع أفرادا ومؤسسات إلى حماية هذا الورش الملكي الذي يهدف إلى محاربة الهشاشة والاقصاء الاجتماعي.

وقال بوصبيع، في تصريح صحفي لpjd.ma، إن العدالة والتنمية بمجلس جماعة طانطان ما فتئ يطرح هذا الموضوع في كل مناسبة، آخرها الجلسة المتعلقة بالأسئلة الكتابية من الدورة العادية المنعقدة صباح أول أمس الجمعة، بهدف معالجة اختلالات تدبير هذا الورش الملكي، وتكريس قيم الشفافية والنزاهة في تنزيله، والكشف عن لائحة المستفيدين منه.

وأضاف بوصبيع، أن واقع المشاريع المستفيدة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان متردي ومقلق، وعنوانه الأبرز هو الفشل الذريع، مستدركا أنه "لا يمكن لنا اليوم أن نستمر بنفس المنطق حيال ورش ملكي معول عليه أن يشكل رافعة حقيقية للتنمية".

وطالب بوصبيع، بالإخراج الفوري لمنصة تشغيل الشباب تعزز جهود المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تنزيل الأهداف المتوخاة منها، على مستويات عدة من الشفافية والوضوح لحماية المال العام، وتحقيق إدماج حقيقي للشباب وخلق دورة اجتماعية واقتصادية وتنموية بالمنطقة.

إلى ذلك، استهجن منسق فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة طانطان، في الجلسة الجماعية ذاتها، تملص رئيس المجلس وتهربه المتواصل من تقديم أجوبة كافية في الكشف عن لائحة المستفيدين من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمدينة والمرتكزات التي بني عليها قبول ملفات المستفيدين.

وأشار بوصبيع، إلى أن فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة طانطان سبق أن تقدم بمجموعة من المبادرات لمعالجة اختلالات وأعطاب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومنها مدارستها في دورة جماعية، "إلا أن الرئيس كعادته، لم يقدم المعطيات الحقيقية، وبقي وفيا لمنهجه الذي يتناقض مع مبادئ وقيم الحكامة وهو الأمر المعتاد منه منذ سنوات".

وأوضح، أن جماعة طانطان قد خلقت حسابا خصوصيا للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتمت المصادقة عليه في دورة جماعية، والمجلس بجميع مكوناته، وافق على تخصيص اعتماد مالي يقدربـ 3 مليون درهم سنة 2017 على امتداد أربعة سنوات لدعم الجمعيات والتعاونيات.

وتساءل بوصبيع، عن الأسباب الحقيقية التي تجعل رئيس جماعة طانطان يحجب المعطيات الواقعية في توزيع دعم المشاريع المتعلقة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مضيفا أنه من المفروض أن يكون أعضاء المجلس على دراية وعلم بطلبات العروض التي تحدد الشروط لتمكين الجمعيات والتعاونيات من الاستفادة من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة طانطان.

واستغرب المتحدث ذاته، إقصاء جمعيات وتعاونيات احترمت الإجراءات القانونية والمسطرية في تقديم طلبات الاستفادة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لدى المصالح المعنية بمجلس جماعة طانطان، مؤكدا أن غياب الحكامة والشفافية لرئيس المجلس، وانفراده بتدبير هذا الورش وتغييبه مؤسسات مجلس الجماعة، خلق أجواء اجتماعية مشحونة ومتوترة، سيما لدى الشباب حاملي الشهادات.

 

التعليقات

أضف تعليقك